انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 26 مـارس 2017 - 17:56
أمن
حجم الخط :
العمليات العسكرية في ناحية القيارة، جنوب الموصل
الحشد: سنتحرك الى غرب الموصل لمنع عناصر (داعش) من الهروب


الكاتب: AHF ,TT
المحرر: AHF
2016/10/28 19:33
عدد القراءات: 1376


 

المدى برس / نينوى

أعلن لواء علي الاكبر احد تشكيلات الحشد، اليوم الجمعة، اكمال الحشد إستعداداته للتحرك من المحور الجنوبي لمحافظة نينوى باتجاه الغرب لتضييق الخناق على عناصر تنظيم (داعش) ومنع هروبهم الى سوريا، وفيما بيّن أن للحشد دور كبير في تحرير نينوى بحسب تخطيط القائد العام للقوات المسلحة، أكد انتظار اوامر القيادة العليا للتحرك نحو الاهداف المحددة.

وقال آمر لواء علي الأكبر التابع للحشد الشعبي، علي الحمداني، في حديث الى (المدى برس)، ان "للحشد الشعبي دور كبير ومهم في تحرير محافظة نينوى وذلك بحسب تخطيط القائد العام للقوات المسلحة"، مبينا أن "مختلف تشكيلات الحشد الشعبي تحشدت على المحور الجنوبي لعمليات قادمون يا نينوى من أجل المشاركة في عملية التحرير، واصبحت جاهزة الان لهذه المهمة".

وأضاف الحمداني، ان "الحشد سيتحرك من المحور الجنوبي بالاتجاه الغربي لمدينة الموصل وسيضيق الخناق على عناصر تنظيم داعش ومنعهم من الهروب باتجاه سوريا"، لافتاً الى "اكمال عملية استطلاع المحاور التي ستسلكها قواتنا من خلال مصادرنا الاستخبارية وطائراتنا المسيرة وحددنا مساراتها ونحن بانتظار اوامر القيادة للتحرك نحو الاهداف التي وضعت لنا".

واشار قائد لواء علي اكبر الى ان "الحشد عنصر مهم بالمعركة وله دور في اسناد الجيش والقوات الامنية في الحرب ضد الارهاب وهناك مواثيق كثيرة على ذلك".

يشار الى ان القوات الامنية بمختلف صنوفها العسكرية اضافة الى الحشد الشعبي، يخوضون معارك تحرير المدن العراقية التي احتلها تنظيم (داعش)، منذ احداث حزيران 2014.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أعلن، يوم الاثنين، (17 من تشرين الأول 2016)، انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد) من سيطرة تنظيم (داعش) الارهابي، وأكد أن العملية هي بقيادة الجيش والشرطة الاتحادية، أشار الى إفشال جميع المحاولات لمنع انطلاق العملية.

فيما اطلق بعدها القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي على عمليات الموصل اسم (قادمون يا نينوى).

يذكر أن تنظيم (داعش) قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها "انتهاكات" كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية "جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية.

 
 
 
 
 

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: