انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:11
سياسة
حجم الخط :
اجتماع قادة التحالف الوطني
استجواب الجعفري يقسم التحالف الوطني وتياره يعده مؤامرة لاستهداف الخارجية


الكاتب: AHF
المحرر: AHF
2016/10/05 23:50
عدد القراءات: 2721


المدى برس / بغداد

عدت جبهة الاصلاح النيابية، اليوم الأربعاء، أن استجواب الوزراء "أمر طبيعي" مع عدم تحديد موعد لإستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري حتى الآن، وفيما لفت إئتلاف دولة القانون إلى تقديم رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي طلباً لرئاسة التحالف لتأجيل طلبات استجوابات الوزراء حتى شهر آذار المقبل لإيجاد بدلاء للوزارات الشاغرة وتحرير الموصل، إتهم تيار الإصلاح جهات داخلية وخارجية بـ"إثارة" إستجواب الجعفري "لاستهداف وزارة الخارجية ودورها".

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قدم طلباً إلى رئاسة التحالف يطالب فيه بإرجاء عملية استجوابات وزرائه إلى شهر آذار المقبل ليتمكن من تسمية وزراء للدفاع والداخلية والصناعة والتجارة وتحرير مدينة الموصل وإقرار الموازنة الاتحادية للعام المقبل.

وتتحدث مصادر من داخل التحالف الوطني للمدى عن عدم قناعة عدد كبير من نوابه بطلب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لوقف الاستجوابات لمدة زمنية لا تتعدى شهر آذار المقبل، وبيّنوا أن هذا الطلب هو محاولة من قبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التحالف الوطني عمار الحكيم لمنع اقالة وزير الخارجية ابراهيم الجعفري.

وقال النائب عن جبهة الاصلاح رسول أبو حسنة في حديث الى (المدى برس)، إن" الإستجوابات أمر طبيعي ولا يحق لأية كتلة منعه وهو من صميم عمل مجلس النواب"، لافتاً الى "عدم تحديد موعد لإستجواب وزير الخارجية حتى الآن".

وأضاف أبو حسنة أن "باستطاعة الاشخاص الذين لديهم ملفات فساد استجواب أية شخصية في السلطة التنفيذية".

وانقسمت الكتل الشيعية حيال طلب العبادي إلى فريقين الأول طالب بتأجيل الاستجوابات إلى الأشهر المقبلة بعدما اعتبرها عملية تسقيطية غايتها الاستهداف سياسي، أما الفريق الثاني الذي يصر وبقوة في المضي بعملية الاستجواب ولا يرى فيها أي استهداف.

وبهذا الشأن قال النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر في حديث الى (المدى برس)، إن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قدم طلباً إلى رئاسة التحالف الوطني لتأجيل طلب استجوابات الوزراء إلى شهر آذار المقبل ليتسنى له تسمية وزراء جدد للوزارات الشاغرة وتحرير مدينة الموصل وإقرار الموازنة"، لافتاً إلى أن "هذه الملفات غاية في الأهمية وتتقدم على الاستجواب".

وتابع جعفر أن" العبادي ابلغ التحالف بأن وقت الاستجوابات غير ملائم وفق التحديات التي يمر بها العراق"، مشيراً إلى "وجود اتفاق أولي بين صفوف التحالف على قبول طلب العبادي".

وتكشف بعض المصادر في التحالف الوطني لـ (المدى برس) عن محاولة بعض اطراف الهيئة القيادية في التحالف الوطني لإقناع وزير الخارجية ابراهيم الجعفري بتقديم استقالته قبل استجوابه واقالته من قبل مجلس النواب العراقي.

وينفي تيار الإصلاح الذي يتزعمه الجعفري وجود نية للتحالف بمفاتحة وزير الخارجية لتقديم استقالته، لافتاً الى "استمرار الهيئة القيادية للتحالف ببحث موضوع الاستجوابات".

وبيّن النائب عن تيار الإصلاح زاهر العبادي في حديث الى (المدى برس)، إن" إستجواب الجعفري هو استهداف سياسي لوزارة الخارجية ودورها، وتقف وراءه جهات سياسية واخرى دولية"، نافياً أن "يكون التحالف ناقش موضوع استقالة الجعفري".

وبعد التقارب الذي حصل في الأيام الماضية بين القوى الشيعية والتي تمكنت من تجاوز أزمة رئاسة التحالف وسجلت أيضاً عودة للتيار الصدري الذي عاد بشروط ينتظر من التحالف تحقيقها، تواجه قيادة التحالف مشاكل أخرى تتمثل في نظامه الداخلي الذي يعد من اكبر التحديات.

من .. محمد صباح

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: