انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 يوليــو 2019 - 21:04
سياسة
حجم الخط :
مبنى وزارة الخارجية العراقية وسط بغداد
الخارجية تستدعي السفير التركي في بغداد


الكاتب: AR
المحرر: AR
2016/10/05 09:36
عدد القراءات: 2362


المدى برس/ بغداد

قررت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الاربعاء، استدعاء السفير التركي لدى بغداد فاروق قايمقجي على خلفية التصريحات التركية "الاستفزازية" بشأن معركة تحرير الموصل.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية احمد جمال 
في بيان تلقت (المدى برس) إن "وزارة الخارجية قرّرت استدعاء السفير التركي لدى بغداد فاروق قايمقجي على خلفية التصريحات التركية الاستفزازية بشأن معركة تحرير الموصل".

يشار إلى أن البرلمان التركي قرر، يوم السبت، (1 من تشرين الاول 2016)، تمديد مهمة القوات العسكرية في سوريا والعراق لمدة عام آخر.

وكان مصدر أمني في محافظة نينوى أفاد، أمس الثلاثاء، (4 من تشرين الاول 2016)، بأن ستة اشخاص بينهم شقيقان سقطوا بين قتيل وجريح بقصف بمدفعية القوات التركية المتمركزة في معسكر زليكان استهدف قرية، شمال الموصل، (405 كم شمال بغداد)، فيما أكد تدمير ثمانية منازل بسبب القصف.

وأكد ممثل الشبك في مجلس النواب العراقي سالم جمعة، الثلاثاء (4 من تشرين الاول 2016)،  مقتل واصابة ستة أشخاص بينهم طفلان بقصف للمدفعية التركية استهدف قرية للشبك، شمال الموصل، (405 كم شمال بغداد)، وأكد أن المدفعية التركية تقصف القرى الشبكية السكنية في المنطقة باستمرار، فيما طالب حكومة اقليم كردستان بـ"التدخل لوقف الهجمات العشوائية" للقوات التركية.

ويأتي قصف القوات التركية بعد يوم واحد من تصريات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الاحد،(2 من تشرين الاول 2016)، التي اكد خلالها أن الموصل مدينة "سنية" ودعا لابقاء السنة من العرب والكرد والتركمان حصراً فيها بعد تحريرها من تنظيم (داعش).

وكان مجلس محافظة نينوى أكد، في (13 من كانون الثاني 2016)، أن تواجد القوات التركية في معسكر زليكان شمال الموصل، مقتصر على "المدربين والمستشارين"، وبأعداد قليلة، وفيما أشار إلى أن القوات المتبقية انسحبت عائدة الى تركيا بعد رفض تواجدها في العراق من قبل الحكومة المركزية، عدّ ما أثير حول ذلك الأمر "زوبعة إعلامية".

كانت مصادر في الجيش التركي كشفت، في (الخامس من كانون الأول 2015)، عن نشر قرابة 150 جندياً تركياً في شمال العراق، وفي حين بيّنت أنها حلت بدلاً من قواتها في مدينة بعشيقة قرب الموصل، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، الموجودة منذ أكثر من سنتين، أكدت أنها مصحوبة بنحو 25 دبابة.

وقد أثار توغل القوات التركية في الأراضي العراقية استنكار وشجب الحكومة وغالبية القوى السياسية فضلاً عن سخط جماهيري، وسط مطالبات بسحب تلك القوات فوراً واتخاذ الإجراءات الكفيلة بذلك.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: