انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:52
سياسة
حجم الخط :
جانب من المؤتمر الصحافي المشترك لوزير الهجرة محمد جاسم والسفير الأميركي دوغلاس سيليمان في مقر الوزارة في بغداد
واشنطن ترجّح حصول "كارثة إنسانية" في الموصل وتتعهد بـ"استمرار دعم بغداد لمواجهتها"


الكاتب: AR ,HH
المحرر: AR ,HH
2016/10/04 11:30
عدد القراءات: 2081


 

المدى برس/ بغداد

رجح السفير الأميركي في العراق دوغلاس الن سيليمان، اليوم الثلاثاء، حصول "كارثة انسانية" خلال عمليات تحرير مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش)، وفيما تعهد باستمرار دعم بغداد لمواجهة "أية كارثة انسانية"، أكد أن واشنطن تهدف لتحرير الموصل وكل اراضي العراق من سيطرة التنظيم.

وقال دوغلاس الن سيليمان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الهجرة محمد جاسم عقد بمقر الوزارة في بغداد وحضرته (المدى برس) إن "الاجراءات والمباحثات فيما يخص الجانب الانساني بين العراق واميركا والامم المتحدة وبقية المنظمات الدولية كانت وما زالت وستبقى مستمرة"، مبيناً أن "هدفنا هو أن نقدم افضل المساعدات سواء كحكومة الولايات المتحدة أم حكومة العراق ووزارة الهجرة والمهجرين وتركيزنا نحو تقديم المساعدة للنازحين من عمليات الموصل".

وأضاف سيليمان، أن "الهدف الاول هو تحرير الموصل وكل اراضي العراق من سيطرة (داعش) والهدف الثاني هو أن يتم التعاطي مع الشعب العراقي بأفضل طريقة من اميركا أو المجتمع الدولي، والهدف الثالث هو مساعدة حكومة العراق وتهيئة الطروف للاستجابة السريعة لمساعدة النازحين واعادتهم الى اماكنهم"، مشيرا إلى، أن "خلال الاسبوعين الماضيين قدما اكثر من 180 مليون دولار كمساعدات انسانية من أميركا ومنحة قبل عمليات تحرير الموصل".

وتابع سيليمان، أن "النازحين عادوا الى الشرقاط  خلال أقل من 24 ساعة وفي اماكن اخرى في العراق كالرمادي"، لافتاً الى أن "اميركا فاعلة في موضوع ازالة العبوات والمتفجرات غير المنفلقة وخدمات مدينة الرمادي لسرعة عودة المواطنين الى اماكنهم".

ولفت سيليمان الى انه "يتعهد كولايات متحدة وسفارة ومجتمع دولي، بتقديم كل الدعم الممكن للحكومة العراقية ووزارة الهجرة في سبيل التعاطي مع الكارثة الانسانية المحتملة أن تنتج عن العمليات العسكرية في الموصل"، مؤكداً "اننا نتطلع لاستمرار التعاون فيما بيننا لمنع حدوث أية كارثة انسانية ومساعدة العراق والشعب العراقي في هذا الصدد".

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: