انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 يوليــو 2019 - 21:06
أمن
حجم الخط :
عرض ثلاثة من عناصر خلية تابعة "لولاية بغداد" في تنظيم (داعش) خلال مؤتمر بمقر مديرية الاستخبارات العسكرية، شمالي بغداد، يوم الاحد،(2 تشرين الاول 2016).
الاستخبارات تعرض عناصر خلية في "ولاية بغداد" كانت تخطط لاستهداف المواطنين خلال محرم


الكاتب: AB ,HH
المحرر: AB ,HH
2016/10/02 11:39
عدد القراءات: 2244


 

 

المدى برس / بغداد

عرضت مديرية الاستخبارات العسكرية، اليوم الأحد، عناصر خلية تابعة "لولاية بغداد" في تنظيم (داعش) اعتقلت عناصرها خلال عملية امنية، غربي بغداد، فيما اكدت أن الخلية كانت تخطط لتنفيذ هجمات ضد المواطنين خلال شهر محرم.

وقال المتحدث باسم القيادة العميد المشتركة يحيى رسول خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر مديرية الاستخبارات العسكرية في مدينة الكاظمية، شمالي بغداد، وحضرته (المدى برس)، إن "مديرية الاستخبارات العسكرية نفذت عملية استباقية نوعية وفق معلومات استخبارية دقيقة، أدت الى تفكك خلية مكونة من ثلاثة أشخاص تابعة لولاية بغداد في تنظيم داعش".

وأضاف رسول، أن "أفراد الخلية اعتقلوا في منطقة الغزالية وضبط بحوزتهم اسلحة كاتمة وعبوات ناسفة وحاويات عتاد وحاسوب وعجلة نوع كية مخصصة لتنفيذ العمليات"، مؤكدا أن "الخلية كانت تخطط لاستهداف المواطنين في العاصمة خلال شهر محرم".

وشهد المؤتمر عرض عناصر الخلية الثلاثة والاسلحة والمتفجرات التي ضبطت بحوزتهم.

وكانت خلية الاعلام الحربي أعلنت، في الـ(24 ايلول 2016)، تفكيك خلية "ارهابية" في العاصمة بغداد كانت تخطط لاستهداف المواطنين خلال شهر محرم بـ"عملية نوعية"، فيما أكدت ضبط أسلحة كاتمة للصوت وعبوات لاصقة بحوزة عناصر الخلية.

يذكر أن العراق يشهد منذ 2013، تصاعداً في اعمال العنف، فيما اعلنت بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق، (اليونامي)، في (الاول من تشرين الثاني 2016)، مقتل وإصابة 2162 عراقياً بحوادث عنف شهدتها مناطق متفرقة من البلاد خلال شهر ايلول الماضي، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تضرراً من اعمال العنف.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: