انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 يوليــو 2019 - 21:12
أمن
حجم الخط :
المدفعية الامريكية في العراق
قوات اميركية وطائرات "اباتشي وشينوك" تصل الى "عين الاسد" استعداداً لمعركة الموصل


الكاتب: AB ,HF ,HH
المحرر: AB ,HH
2016/10/01 11:43
عدد القراءات: 1833


 

 


المدى برس / الانبار

اعلنت قيادة قوات الحشد لشعبي في محافظة الانبار، اليوم السبت، وصول قوات اميركية اضافية وطائرات "اباتشي وشينوك" الى قاعدة عين الاسد، غرب الانبار، مركزها مدينة الرمادي،(110كم غرب بغداد)، استعدادا لمعركة تحرير مدينة الموصل، فيما اكدت افتتاح مدرج للطائرات المسيرة في القاعدة.

وقال مدير استخبارات لواء الصمود التابع للحشد الشعبي في قضاء حديثة المقدم ناظم الجغيفي في حديث الى (المدى برس)، إن "قوات اميركية اضافية وصلت، صباح اليوم، الى قاعدة عين الاسد التابعة لناحية البغدادي، (170 كم غرب الانبار)، مع طائرة مسيرة واحدة نوع (بريد ووتر) كبيرة الحجم تستخدم للاستطلاع والقصف".

واضاف الجغيفي، أن "القاعدة شهدت أيضا افتتاح مدرج للطائرة المسيرة، ووصول مروحيات نوع اباتشي وشينوك اضافية"، مؤكدا أن "تلك الاجراءات تأتي استعدادا للمشاركة بمعارك تحرير الموصل خلال الايام القليلة المقبلة".

وكانت صحيفة أميركية كشفت، عن عزم واشنطن تعزيز قواتها في قاعدة عين الاسد غرب مدينة الرمادي وتزويدها بمنظومات توجيه هبوط الطائرات التي تسمح للطائرات بتنفيذ الضربات على مدار الساعة، وأشارت الى أن محافظة الأنبار تصدرت اهتمام واشنطن مسجلة أعلى معدل للضربات الجوية خلال الاشهر الثلاثة الماضية، فيما رجحت أن تنخفض نسبة الانتباه الى الانبار مع ارتفاع نسب التركيز على معركة الموصل.

واستولى تنظيم (داعش) على الموصل، مركز محافظة نينوى في (العاشر من حزيران 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها "انتهاكات" كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية "جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: