انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:10
أمن
حجم الخط :
شعار تنظيم (داعش) على جسر وسط مدينة الموصل
(داعش) يهدد أصحاب المحال التجارية بالاعدام في حال تطبيق قرار عمليات نينوى


الكاتب: TG
المحرر:
2016/09/29 20:44
عدد القراءات: 2825


المدى برس/ بغداد

افاد مصدر محلي بمدينة الموصل، اليوم الخميس، بأن تنظيم (داعش) هدد اصحاب المحال التجارية بالاعدام في حال تطبيقهم لقرار عمليات تحرير نينوى بفرض حظر للتجوال في الموصل (405كم شمال بغداد).

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)،إن "تنظيم (داعش) أصدر اليوم، تعليمات لأصحاب المحال التجارية والأسواق في مدينة الموصل، بعدم إغلاق محالهم وأسواقهم حتى لو فُرض حضر للتجوال"، مهدداً "من يعصي التعليمات سيكون جزاؤه الإعدام امام الناس".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "تهديد التنظيم جاء بعدما أصدرت قيادة عمليات تحرير نينوى، تعليمات للأهالي بالموصل بعدم التجمع بالقرب من مقار الدواعش وانه سيتم فرض حظر للتجوال لضمان عدم إصابة المدنيين عند تقدم القوات الامنية".

وكان قائد عمليات تحرير نينوى اللواء نجم الدين الجبوري، دعا في (27 من آب 2016)، اهالي المناطق التي مازالت تحت سيطرة تنظيم (داعش) في محافظة نينوى الى "الانتفاض" ضد التنظيم اسوة بأهالي القيارة، وفيما طالبهم بـ"عدم النزوح ورفع الرايات البيض فوق منازلهم" خلال العمليات، اكد ان لأهالي القيارة "دورا كبيرا" في عمليات تحريرها.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أعلن، في (25 من آب 2016)، تحرير ناحية القيارة والمناطق المحيطة بها، جنوب الموصل، من سيطرة تنظيم (داعش)، وعدها "خطوة مهمة على طريق تحرير الموصل"، وفيما هنأ الشعب العراقي "بهذا الانجاز والنصر الباهر"، أكد على ضرورة انقاذ اهالي محافظة نينوى من "جور وظلم العصابات الظلامية المجرمة واعادتها الى حضن الوطن".

وكانت قيادة عمليات تحرير نينوى أعلنت، في 23 من آب 2016، تحرير سوق القيارة ورفع العلم العراقي فوق مجلس ومستشفى الناحية، جنوب الموصل (405 كم شمال بغداد).

وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت، في 23 من آب 2016، انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير ناحية القيارة، جنوب الموصل، (405 كم شمال بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش).

يذكر أن تنظيم (داعش) قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها "انتهاكات" كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية "جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية".








اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: