انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 يوليــو 2019 - 21:12
أمن
حجم الخط :
قصف طيران التحالف الدولي
احراق نقاط اعلامية لـ(داعش) والتنظيم يستنفر عناصره وسط الموصل


الكاتب: TG
المحرر: AZ
2016/09/29 20:46
عدد القراءات: 3587


المدى برس/ بغداد

افاد مصدر امني بمحافظة نينوى، اليوم الخميس، بأن عنصرين من (داعش) قتلا، بضربة جوية للتحالف الدولي شرقي مدينة الموصل (405كم شمال بغداد)، وفيما اشار الى اقدام عناصر مسلحة من المدينة على إحراق نقاط إعلامية تابعة للتنظيم، اكد استنفار (داعش) لجميع عناصره وسط الموصل.


وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، أن "عنصرين من تنظيم (داعش) يستقلان دراجة نارية، قتلا بضربة جوية للتحالف الدولي، في حي البلديات، شرقي الموصل".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عدداً من شباب مدينة الموصل أقدموا على حرق نقطة اعلامية بحي عدن شرقي المدينة"، مبيناً أن "التنظيم استنفر جميع عناصره وسط الموصل ويمارس حاليا حملة اعتقالات في صفوف المدنيين بعد ملاحظته وجود عدد من الاعلام العراقية".

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً ضد (داعش) في العراق وسوريا، فيما أبدى مزيد من الدول رغبته بالمشاركة في هذه الحملة، بعد تعاظم خطر التنظيم وانضمام عدد من مواطني هذه الدول إلى صفوف التنظيم والتخوف من عودتهم لتنفيذ عمليات داخل بلدانهم.

واستولى تنظيم (داعش) على الموصل، مركز محافظة نينوى في (العاشر من حزيران 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها "انتهاكات" كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية "جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية". 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: