انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:59
سياسة
حجم الخط :
جانب من تظاهرات موظفو اقليم كردستان في السليمانية
موظفو السليمانية ينظمون تظاهرة للمطالبة بمستحقاتهم والديمقراطي يرفض "تسييسها"


الكاتب: AB ,HH ,MSI
المحرر: AB ,HH
2016/09/29 11:58
عدد القراءات: 1747


 

المدى برس / السليمانية

تظاهر آلاف المعلمين والموظفين في مدينة السليمانية، للمطالبة بصرف مستحقاتهم المتأخرة منذ أكثر من ثمانية أشهر، وطالبوا بإيجاد حل لتلك الأزمة، ووصفتها حركة التغيير التظاهرة بـ"التاريخية"، وفيما عدت الحركة الاسلامية "حقاً مشروعاً"، رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني "تسييس" التظاهرة.

وقال الحقوقي والناشط المدني هوكر ستو في حديث الى (المدى برس)، إن "الآلاف من المعلمين والموظفين الحكوميين تظاهروا، في مركز السليمانية وحلبجة وباقي مناطق المحافظة في تظاهرة تعد الاكبر من نوعها،  احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم المتأخرة لأكثر من ثمانية أشهر".

وأضاف، ستو، أن "اقليم كردستان يواجه أزمة اقتصادية خانقة بسبب عدم منح مستحقات الموظفين، على الرغم من وعود حكومة الاقليم بمنحهم مستحقاتهم بحسب النظام الجديد ووفق النسب المعينة".

من جانبه قال المتحدث باسم حركة التغيير صابر اسماعيل حمزة في حديث الى (المدى برس)، إن "التظاهرة التي شهدتها محافظة السليمانية وقصباتها ونواحيها وقراها هي تظاهرة لم يشهد التأريخ نظيراً لها، حيث كانت تظاهرة مدنية سلمية لموظفين طالبوا بحقوقهم من المسؤولين عنها"، داعياً حكومة الاقليم الى أن "تكون صادقة في نواياها وتحقيق مطالب المتظاهرين".

بدوره قال رئيس كتلة الحركة الاسلامية في برلمان اقليم كردستان شوان قلعة دز في حديث الى (المدى برس)، إن "مظاهرات المعلمين والموظفين في كردستان هي مظاهرة سلمية ولهم الحق أن يطالبوا بحقهم وتحسين رواتبهم من خلال مثل تلك المظاهرات"، عاداً أن "من واجب حكومة الاقليم الاجتماع والاستجابة لمطالبهم".

من جهته قال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني علي الفيلي في حديث الى (المدى برس)، إن "التظاهر حق مشروع كفله الدستور للتعبير عن الاراء بشكل سلمي، لكن تسييس المظاهرات من قبل جهات سياسية واحزاب اخرى تشارك بالسلطة، هو اجحاف وأمر بعيد عن الواقع".

يذكر أن اغلب مناطق محافظة السليمانية شهدت مظاهرات حاشدة لمعلمين وموظفين، مطالبين بصرف رواتبهم المتأخرة وكذلك تحسين أوضاع المواطنين، مهددين باستمرار المظاهرات لحين استجابة السلطات لمطالبهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: