انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 20:33
سياسة
حجم الخط :
450 عائلة هاربة من الحويجة تصل كركوك
450 عائلة هاربة من الحويجة تصل كركوك وسط تجدد المناشدات بسرعة تحريرها


الكاتب: MA
المحرر: BK
2016/09/27 18:55
عدد القراءات: 3239


المدى برس/ كركوك

أعلنت دائرة الهجرة والمهجرين في كركوك، اليوم الثلاثاء، استقبال 450 عائلة هاربة من الحويجة والرياض، وفي حين أكد الهاربون أن أهالي مناطق جنوبي كركوك وغربيها يعيشون في "سجن كبير" ويواجهون "الموت والمجاعة"، جدد المشرف على قوة تحرير الحويجة، مناشدة القائد العام للقوات المسلحة، الإسراع بتحرير المناطق المحتلة من المحافظة،(250 كم شمال العاصمة بغداد)، مستغرباً "تجاهل" القادة العسكريين والإعلام "معاناة أهالي تلك المناطق برغم تضحياتهم الجسيمة.

وقال مدير الدائرة عمار صباح، في حديث إلى (المدى برس)، إن "450 عائلة هاربة من قضاء الحويجة،(55 كم غرب مدينة كركوك)، وناحية الرياض، تمكنت من الوصول إلى مشارف مدينة كركوك حيث استقبلتهم قوات البيشمركة وقدمت لهم الطعام ونقلتهم لمخيمات النازحين"، مشيراً إلى أن "وضع تلك العوائل كان مأساوياً من جراء معاناتهم مع عصابات داعش ومشاق الهرب".

من جانبها قالت النازحة أم محمد،(42 سنة)، في حديث إلى (المدى برس)، إن "آلاف الأسر ما تزال رهينة لدى عصابات داعش الإرهابية في الحويجة ولا تستطيع الهرب"، مبينة أن "الإرهابيين "احتجزوا أبناءنا ورجالنا ولم يسمحوا إلا للنساء والأطفال بالمغادرة" .

بدورها قالت النازحة أم نجم،(45 سنة)، في حديث إلى (المدى برس)، إن "سكان الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد يعيشون في سجن كبير ويواجهون الموت والمجاعة الحقيقة، نتيجة انعدام الطعام والماء والكهرباء والدواء حتى لو كان حبة براسيتول"، مؤكدة أن "سعر كيس الطحين والسكر وصل إلى مليوني دينار بينما سعر كيلو البصل 15 ألف دينار وسعر السيجارة الواحدة خمسة آلاف دينار، ما اضطر الأهالي إلى تناول الحشائش وبقايا التمور أو الحبوب غير المطحونة".

إلى ذلك قالت أم مخلف،(36 سنة)، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الأطفال يموتون جوعا لفقدان الحليب والدواء"، مبينة أن "القافلة خرجت من أطراف الحويجة في الساعة العاشرة من ليلة أمس الاثنين،(الـ26 من ايلول 2016 الحالي)، ووصلت إلى مشارف كركوك في الرابعة فجر اليوم، عبر طرق نيسمية (غير معبدة)، خشية الوقوع بيد داعش".

وناشد الهاربون من الحويجة، الجهات المعنية "الإسراع بتحرير مناطقهم من الإرهابيين وتخليص الأهالي من بطشهم".

على صعيد متصل، جدد أمير قبائل العبيد بالعراق، المشرف على قوة تحرير الحويجة، الشيخ أنور العاصي، دعوته لرئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، "التحرك فوراً لتحرير الحويجة وباقي مناطق جنوبي كركوك وغربيها".

وقال العاصي، إن "أهالي مناطق جنوبي كركوك وغربيها يعانون الأمرين من بطش عصابات داعش الإرهابية ويتضورون جوعاً وعطشاً، في حين تحاصرهم القوات الأمنية من الجهات كافة من دون التحرك لتحريرهم"، مشددا على ضرورة "بدء عملية تحرير تلك المناطق فوراً من قبل القوات المشتركة، الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والبيشمركة والحشد الشعبي وأبناء المنطقة وشرطة الحويجة، وإنقاذ عشرات الآلاف من أهالها المحصارين".

واستغرب أمير قبائل العبيد، من "تجاهل القادة العسكريين ووسائل الإعلام معاناة أهالي الحويجة ونواحيها وكأنهم غير عراقيين برغم أنهم كانوا من أوائل ضحايا داعش وقدموا الآلاف من الضحايا المغيبين والمعدومين والمعتقلين فضلاً عن تدمير دورهم ومزارعهم ومحالهم ونهب ممتلكاتهم".

يذكر أن الشيخ العاصي، وعرب كركوك، ناشدوا العبادي، مراراً خلال المدة القريبة الماضية، الإسراع بتحرير الحويجة وباقي مناطق جنوبي كركوك وغربيها وإنقاذ أهلها من (داعش).

وقد استولى (داعش) على مناطق واسعة جنوبي كركوك وغربيها منذ حزيران 2014، وأن القوات الأمنية تواصل الاستعداد لتحريرها، وتضم تلك المناطق قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد، وفيها قبائل العبيد والجبور والبو حمدان والبو مفرج والسادة النعيم، فيها أكثر من 450 قرية .

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: