انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:21
أمن
حجم الخط :
راية تنظيم (داعش) مرفوعة وسط مدينة الموصل
(داعش) يقطع شوارع الموصل بنقاط تفتيش وكتل كونكريتية ويستكمل حفر خنادقه


الكاتب: AHF ,TG
المحرر: AHF
2016/09/23 18:40
عدد القراءات: 3865


المدى برس / بغداد

أفاد مصدر محلي في مدينة الموصل، اليوم الجمعة، بأن عناصر تنظيم (داعش) نصبوا نقاط تفتيش وكتلاً كونكريتية في شوارع المدينة تحسباً للمعركة المقبلة، وفيما بيّن أن التنظيم استكمل حفر الخنادق في اطرافها الجنوبية والغربية مع اقامة سواتر ترابية، أكد معاناة اهالي المدينة اجتماعياً واقتصادياً بسبب ضغط التنظيم عليهم.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن "عناصر تنظيم (داعش) الارهابي نصبوا حواجز في شوارع مدينة الموصل الداخلية المؤدية الى الشوارع الرئيسة الخارجية".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن "التنظيم قام بوضع كتل كونكريتية فوق بعض وتضييق الممرات بحيث يكون العبور من خلال الحواجز لسيارة واحدة فقط وهذا يؤشر على أن التنظيم سيغلق هذه الطرق تماماً عند بدء العمليات العسكرية على الموصل"، مبيناً أن "التنظيم أغلق الأحياء الداخلية وفصل أزقتها عن بعضها تماماً بالكتل الكونكريتية الكبيرة".

وتابع المصدر أن "المناطق التي شهدت هذه الإجراءات هي حي سومر والانتصار وگوگجلي والمأمون والمنصور وتل الرمان وسوق المعاش وحي العربي والكندي"، مبيناً أن "التنظيم اكمل بشكل نهائي حفر الخنادق التي بدأ بها قبل أشهر داخل الموصل وبخاصة في اطرافها الجنوبية والغربية كما انه ملأها بمادة النفط الأسود وأقام السواتر الترابية العالية بعلو ستة أمتار تقريباً كخط صد أمام القوات العسكرية المشتركة".

يذكر أن تنظيم (داعش) قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014 العام المنصرم)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها "انتهاكات" كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية "جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: