انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 يوليــو 2019 - 10:13
سياسة
حجم الخط :
وزير المالية العراقي هوشيار زيباري
زيباري يحذر من "انهيار" الحكومة ويؤكد: عزلي كان انتقاماً من كردستان


الكاتب: AHF ,HH
المحرر: AHF ,HH
2016/09/22 16:44
عدد القراءات: 1588


المدى برس / بغداد

إتهم وزير المالية المقال هوشيار زيباري، اليوم الخميس، دولة القانون وزعيمه نوري المالكي بالعمل على سحب الثقة عنه في مجلس النواب بهدف انهيار الحكومة الحالية، ووصف إدارة جلسة سحب الثقة عنه بـ"غير المهنية"، وفيما عدها "انتقاما من اقليم كردستان"، ابدى استعداده لـ"عرض سجلات الوزارة تحت انظار الجميع".

وقال هوشيار زيباري خلال مؤتمر صحافي عقده في اربيل وحضرته (المدى برس)، إن "التصويت على سحب الثقة عني كان انتقاما من شخص الوزير وإقليم كردستان وحكومة حيدر العبادي"، مؤكدا، وجود "نية مبيتة من قبل دولة القانون وشخص زعيمها نوري المالكي على سحب الثقة عني بهدف انهيار الحكومة الحالية".

واضاف زيباري أن "رئيس البرلمان سليم الجبوري أصر على أن يكون الاقتراع سريا"، مشددا "اننا ملتزمون بالدستور العراقي، لكن إدارة الجلسة من قبل سليم الجبوري كانت غير مهنية".

ودافع زيباري عن عمله في وزارة المالية بالقول "لم نتخذ خطوات غير قانونية في وزارة المالية ومستعدون لوضع سجلات الوزارة تحت أنظار الجميع"، متسائلا، أنه "في ظل الحرب القائمة على العراق من جهة وإبعاد وزراء الدفاع والداخلية وأخيرا المالية عن مناصبهم من جهة أخرى إلى أين يتجه العراق".

وأشار زيباري إلى أن "أطرافا عدة وعدت بالوقوف معنا لكنها تراجعت"، مؤكد "اننا سنعيد النظر في موقفنا وسياساتنا مع بغداد والحزب الديمقراطي ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني لم ينكسرا بهذا الموقف".

يذكر أن مجلس النواب العراقي صوت، يوم الاربعاء (21 أيلول 2016)، خلال جلسته الـ17 من الفصل التشريعي الاول للسنة التشريعية الثالثة على سحب الثقة من وزير المالية هوشيار زيباري. 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: