انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 22 ابريـل 2019 - 01:16
سياسة
حجم الخط :
وزير المالية العراقي هوشيار زيباري
بدء جلسة استجواب وزير المالية


الكاتب: HH
المحرر: HH
2016/08/25 16:29
عدد القراءات: 2691


المدى برس/ بغداد 

بدأ مجلس النواب العراقي، اليوم الخميس، باستجواب وزير المالية هوشيار زيباري خلال جلسته الـ14 من الفصل التشريعي الاول للسنة التشريعية الثالثة.

وقال مصدر برلماني في حديث إلى (المدى برس)، إن "مجلس النواب بدأ خلال جلسته الـ14 من الفصل التشريعي الاول للسنة التشريعية الثالثة باستجواب وزير المالية هوشيار زيباري بطلب مقدم من النائب عن جبهة الاصلاح هيثم الجبوري".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الجبوري بدأ بتوجيه الاسئلة لزيباري التي حددت بـ11 سؤالا".

وكان وزير المالية هوشيار زيباري وصل، اليوم الخميس، الى مبنى مجلس النواب لحضور جلسة استجوابه.

وعقد مجلس النواب العراقي، اليوم الخميس،(25 اب 2016)، جلسته الـ14 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة برئاسة رئيسه سليم الجبوري وحضور 234 نائباً، فيما تضمن جدول اعمال الجلسة استجواب وزير المالية هوشيار زيباري، والتصويت على سحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي، وخمسة مشاريع قوانين ابرزها قانون العفو العام.

وهاجم وزير المالية هوشيار زيباري، أمس الأربعاء،(24 من آب 2016)، النائب عن جبهة الإصلاح هيثم الجبوري لاستناده إلى "بيانات مضللة للرأي العام" في طلب استجوابه، واتهمه بـ"السعي للإساءة لسمعة وزارة المالية"، وفيما عد اسئلة الاستجواب "استهدافاً شخصياً"، أبدى استعداده لحضور الاستجواب المقرر خلال جلسة مجلس النواب التي ستعقد يوم غد الخميس لـ"توضيح الحقائق أمام الشعب العراقي وممثليه".

وكان مصدر سياسي مطلع كشف في حديث إلى (المدى برس)، أمس الاربعاء، بأن وزير المالية هوشيار زيباري سيكشف خلال جلسة استجوابه، اليوم الخميس، عن ملفات فساد تخص النائب المستجوب هيثم الجبوري وخصوصاً "حساباته المتضخمة" في دولة خليجية.

يذكر أن النائب عن جبهة الاصلاح هيثم الجبوري قدم طلباً لاستجواب وزير المالية هوشيار زيباري عن تهم فساد تتعلق بالوزارة بحسب قوله، فيما حددت رئاسة مجلس النواب،  يوم غد الخميس،(25 من آب 2016)، موعداً للاستجواب. 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: