انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 يونيـو 2019 - 05:46
أمن
حجم الخط :
امر ديواني صدر في 22 شباط 2016 بإعادة تشكيل وتنظيم هيئة الحشد الشعبي والقوات التابعة لها
مكتب العبادي: إعادة تنظيم الحشد الشعبي للارتقاء به وضمان استقلاليته كجزء من القوات المسلحة


الكاتب:
المحرر: BK
2016/07/31 20:46
عدد القراءات: 2608


المدى برس/ بغداد

أكد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، اليوم الأحد، عزم الحكومة على تنظيم العمل بهيئة الحشد الشعبي للارتقاء بها على الأصعدة كافة مع مراعاة حقوق المتطوعين وواجباتهم، وفي حين بين أن ارتباط منتسبي الهيئة سيفك الولاءات السياسية والانتماءات الحزبية و"لا يسمح" بالعمل السياسي في صفوفه، عد أن ذلك يضمن "استقلالية" الحشد ويجعله جزءا من القوات المسلحة العراقية يرتبط بقائدها العام.

وقال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في إيجازه الصحفي، تابعته (المدى برس)، إن "الحكومة تسعى لتنظيم العمل في هيئة الحشد الشعبي بالشكل الذي يحقق الارتقاء بالأداء ودقة وانسيابية أعلى في تجهيز وتسليح وتدريب وتمويل المتطوعين مع مراعاة حقوقهم وواجباتهم".

وأضاف الحديثي، أن "الحكومة تتجه لإعادة هيكلة الحشد الشعبي وفقاً لمقتضيات المصلحة العامة إستناداً لأحكام المادة 78 من الدستور، بما يضمن استقلاليته على المستوى السياسي ويؤكد وضعه باعتباره جزءا من القوات المسلحة العراقية يرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة"، مشيراً إلى أن ذلك "يتم من خلال وضع تراتبية هرمية قيادية وتقسيمه إلى صنوف وألوية مقاتلة فضلاً عن اخضاع منتسبي الحشد الشعبي للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي وتكييف آمريه ومنتسبيه وفقا للسياقات العسكرية من تنظيم ورواتب ومخصصات".

وأكد المتحدث، أن "ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي الذين ينضمون إلى هذا التشكيل، سيفك بعد هيكلته وإعادة تنظيمه، عن كافة الولاءات السياسية والانتماءات الحزبية ولا يسمح بالعمل السياسي في صفوفه"، وتابع "كما سيتم تنظيم تشكيل الحشد الشعبي ممن يلتزمون بالضوابط والمعايير المشار إليها"

يذكر أن هيئة الحشد الشعبي، أصدرت في الـ(26 من تموز 2016)، اعماماً بأمر ديواني صدر في، (الـ22 من شباط 2016)، بإعادة تشكيلها وتنظيمها والقوات التابعة لها، نص على اعتبار الحشد "تشكيلاً عسكرياً مستقلاً يعمل بنموذج يضاهي جهاز مكافحة الإرهاب، يخضع ومنتسبيه للقوانين العسكرية النافذة، على ان يفك ارتباط منتسبيه عن الأطر السياسية والحزبية والاجتماعية كافة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: