انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 23 مايـو 2019 - 16:42
سياسة
حجم الخط :
القوات الأمنية خلال معارك تطهير كرمة الفلوجة
مجلس الكرمة يتهم جهات سياسية بـ"عرقلة عودة النازحين واستغلالهم لأغراض انتخابية"


الكاتب: AR ,HF ,HH
المحرر: AR ,HH
2016/07/26 14:07
عدد القراءات: 1912


 

المدى برس/ الأنبار

اتهم مجلس قضاء الكرمة بمحافظة الأنبار، اليوم الثلاثاء، جهات سياسية بـ"عرقلة عودة النازحين الى مناطق الكرمة المحررة من تنظيم (داعش) واستغلالهم لأغراض انتخابية"، فيما أكد أن أكثر من 60 % من مناطق القضاء "مؤمّنة وجاهزة لاستقبال النازحين".

وقال رئيس لجنة الطاقة في مجلس قضاء الكرمة عارف الجميلي، في حديث الى (المدى برس)، إن "جهات سياسية تعرقل عودة النازحين الى مناطق قضاء الكرمة، (19 كم شرقي الفلوجة) رغم تطهير مناطقها من تنظيم (داعش) منذ أشهر مضت"، مؤكداً أن "هناك جهات سياسية تحاول استغلال أهالي الكرمة لأغراض انتخابية وحزبية".

وأضاف الجميلي، أن "أكثر من 60 % من مناطق الكرمة مؤمّنة وجاهزة لاستقبال النازحين بعد معالجة العبوات الناسفة والمنازل المفخخة ورفع جميع المخلفات الحربية لتنظيم (داعش) منها وتأهيل الخدمات المهمة من محطات تنقية المياه وإدامة المولدات الكهربائية الأهلية، لكن لم تتم اعادة النازحين لتلك المناطق رغم الطلبات التي رفعناها الى الجهات الحكومية المعنية".

وتابع الجميلي أن "قضاء الكرمة شهد عمليات ارهابية كبيرة خلال المدة الماضية، وهناك الآلاف من العوائل النازحة في المخيمات وفي ظروف صعبة جداً خصوصاً في الأيام الحالية التي تشهد ارتفاعاً في درجات الحرارة، مما يتطلب السرعة في اعادة النازحين الى مناطقهم المحررة".

يذكر أن قضاء الكرمة،(19 كم شرقي الفلوجة) بمساحة 466 ألف دونم ويبلغ عدد سكانه نحو 200 ألف نسمة ويقطنها عشائر الجميلة والحلابسة واللهيب وعشائر الدليم بمختلف أفخاذها والصبيحات والبو علوان وعشائر أخرى.

يشار الى أن محافظة الانبار شهدت معارك عنيفة ضد تنظيم (داعش) في نهاية العام 2013، وسيطرة التنظيم على اغلب مدن الانبار ونزوح ما يقارب المليون شخص الى المحافظات العراقية المختلفة والى اقليم كردستان فيما استطاعت القوات الامنية في مطلع عام 2016 من تحرير مدينة الرمادي والفلوجة وهيت والرطبة وناحية الكرمة ومدن أخرى في غرب الانبار ومقتل المئات من عناصر التنظيم خلال المواجهات.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: