انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 19 اغســطس 2019 - 13:03
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
بالوثائق ... الدجاج الفرنسي المحظور يدخل العراق بـ"موافقات رسمية"


الكاتب: AB
المحرر: AB ,HH
2016/07/24 18:03
عدد القراءات: 7484


 

المدى برس / بغداد

كشفت وثائق حصلت عليها (المدى برس)، عن دخول شحنتين من الدجاج الفرنسي المحظور إلى العراق عبر منفذ ميناء أم قصر في البصرة خلال شهري شباط وحزيران من العام الحالي، على الرغم من حظر دخولها لـ"تفشي مرض أنفلونزا الطيور (H5N1)" وفق كتب رسمية سابقة.

وصدرت توجيهات حظر تلك المواد الغذائية والمتمثلة بـ"الدجاج الفرنسي"، وفق كتاب صادر عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء في 20 كانون الأول 2015، والذي نص على "إدراج حظر استيراد الدواجن والطيور بأنواعها الحيّة وغير الحيّة والمجمّدة والجارحة والزينة، فضلاً عن البيض بنوعيه (المائدة والتفقيس) وريش الطيور وجميع المواد التي تدخل الدواجن أو منتجاتها في تركيبها من جمهورية فرنسا، استناداً إلى تحديث منظمة الصحة الحيوانية العالمية بحسب الموقف الوبائي لانفلونزا الطيور".

وتُبيّن الوثائق أن إحدى الشحنتين ضبطت في نقطة تفتيش 54 مدخل بغداد - كربلاء بتأريخ 31 أيار 2016، وتضم 4025 من الدجاج الفرنسي، بحسب كتاب لدائرة صحة كربلاء، ما أثار مخاطبات رسمية عدة بين وزارتي الصحة والزراعة والأمانة العامة لمجلس الوزراء للتأكد من استمرار إدراج تلك المواد ضمن قائمة الحظر، حيث وردت تأكيدات باستمرار الحظر أصدرت على إثرها دائرة الصحة العامة كتاباً تؤكد فيه استمرار الحظر على فرنسا إلى دوائر الصحة في المحافظات وفي إقليم كردستان.

دائرة الصحة في محافظة البصرة برّرت بحسب الوثائق دخول الشحنتين المحظورتين بإعمام لوزارة الصحة في 12 كانون الثاني 2016، لم ترد فيه فرنسا ضمن الدول المحظورة، ما عدته "ناسخاً" للتوجيهات السابقة التي نصت على حظر المنتجات الفرنسية من الدواجن، فيما أكدت إعادة الحظر بعد إعمام آخر ورد عن الوزارة في 14 من حزيران 2016.

مكتب المفتش العام في وزارة الصحة من جانبه ألزم بكتاب رسمي دائرة الصحة العامة، في 20 من حزيران 2016، بالتريث بإتلاف المادة المذكورة من قبل شعب الرقابة الصحية التنفيذية التابعة للدوائر الصحية، بذريعة إكمال التدقيق في الموضوع من قبل مكاتبه، فيما تعهد بـ"اتخاذ الإجراءات من قبلهم وفق نتائج التدقيق"، بحسب الوثائق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: