انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 اغســطس 2019 - 13:12
سياسة
حجم الخط :
جانب من تظاهرات ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، اليوم 3 حزيران 2016،، تصوير (محمود رؤوف)
متظاهرو التحرير يشيدون بقبول استقالات الوزراء ويطالبون باختيار شخصيات "تكنوقراط"


الكاتب: AT ,MJM
المحرر: AT
2016/07/22 20:03
عدد القراءات: 2119


 

 

المدى برس/ بغداد

تظاهر المئات في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، اليوم الجمعة، لتاكيد مطالبهم بالتغيير وتحقيق البرامج الاصلاحية الشاملة، وعدوا قبول رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، استقالة بعض الوزراء بـ"الخطوة المهمة"، وفيما اشترطوا اختيار شخصيات تكنوقراط بدلا عنهم، لوحوا باعتمادهم وسائل جماهيرية جديدة للضغط على الحكومة لتحقيق الاصلاحات.

وقال الناشط المدني، جاسم الحلفي، في حديث الى (المدى برس)، إن "استمرار التظاهرات وادامة زخمها المتصاعد، مرتبط بتحقيق مطالبهم الاصلاحية التي تقدمت بها الحكومة المركزية سابقاً وخصوصا ما يعنى باصلاح القضاء وتنقية مفاصل الدولة من الفاسدين"، مبيناً ان "مئات المتظاهرين الذي حضرو اليوم الى ساحة التحرير، جاءوا للتاكيد على ارادتهم الصادقة ورغبتهم الكبيرة في انقاذ البلاد من ازماته المتكررة والمستمرة".

وعد الحلفي، "قبول رئيس الوزراء حيدر العبادي، استقالة عدد من الوزراء بالخطوة المهمة"، مشدداً على "ضرورة اختيار اسماء بديلة عنهم وفق معايير التكنوقراط والكفاءة ، دون السماح للاحزاب والكتل السياسية بالتاثير والضغط للتدخل في ذلك الشان".

من جانبه، اشار الناشط المدني، محمد جبار، الى ان "التظاهرات الاحتجاجية والحشود الشعبية، مستمرة في مطالبها وصولاً الى التغيير المنشود"، مؤكداً ان "هنالك وسائل جديدة سنتبعها خلال الايام المقبلة للضغط على الحكومة والجهات السياسية حتى ابعاد الفاسدين والقضاء على الترهل في مؤسسات الدولة".

يذكر أن العاصمة بغداد و10 محافظات عراقية هي (بابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى وذي قار وواسط وميسان والبصرة وديالى) تشهد تظاهرات حاشدة منذ آب 2015 تنديداً بسوء الخدمات والفساد في المؤسسات الحكومية والقضاء، نتج عنها العديد من الإصلاحات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما يقول المتظاهرون إن هذه الإصلاحات "هامشية وغير مهمة ولم تحقق" أهدافهم.

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: