انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 30 مايـو 2017 - 14:13
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
عملية "إعدام جماعي" لعدد من الطيور المشتبه في اصابتها بانفلونزا الطيور في احدى الدول الاسيوية
واسط تسجل إصابات بانفلونزا الطيور وتوجه بإعدام 2.5 مليون دجاجة


الكاتب: AT ,HH ,JB
المحرر: AT ,HH
2016/07/12 17:43
عدد القراءات: 2941


 

المدى برس/ واسط

كشف مجلس محافظة واسط ، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل حالات اصابة بانفلونزا الطيور في عدد من حقول الدواجن بمناطق  شمال المحافظة، مركزها مدينة الكوت، وفيما اشار الى توجيه الجهات المعنية للقيام بحملات اعدام نحو اكثر من مليونين ونصف المليون طير دجاج، دعا وزارة الصحة الى اتخاذ اجراءات عاجلة للحد من انتشار المرض.

وقال رئيس لجنة الزراعة في مجلس محافظة واسط هاشم العوادي، خلال مؤتمر صحفي، عقده في مبنى المجلس، وسط مدينة الكوت وحضرته، (المدى برس)، إن "الجهات الصحية والبيطرية، سجلت حصول حالات اصابات بمرض انفلونزا الطيور بين مجاميع الطيور في حقول الدواجن بمناطق الصويرة والعزيزية، شمالي المحافظة".

وأضاف العوادي، ان "خلية الازمة البيئية قامت بتوجيه الجهات المعنية للقيام بحملات اعدام لنحو اكثر من مليونين ونصف المليون طير دجاج في حقول الدواجن بقضاء الصويرة وطمرها، بعد استحصال موافقة الامانة العامة لمجلس الوزراء".

وأشار العوادي، الى أن "خلية الازمة البيئية، في مجلس المحافظة دعت اللجنة المشرفة على مكافحة امراض انفلونزا الطيور في وزارة الصحة باتخاذ اجراءات سريعة وعاجلة للحد من تفشي هذا المرض عبر توجيه الجهات المعنية في المنافذ الحدودية بتشديد الرقابة والمتابعة والكشف عن دخول مواد البيض والدجاج من اسواق الدول الاقليمية والعالمية".

وكانت الشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية، أكدت، في (الـ28 من كانون الثاني 2016)، أن إيران كانت مصدر الإصابات بانفلونزا الطيور التي سجلت في عدد من حقول إقليم كردستان، مبينة أن بالإمكان استيراد منتجات الدواجن من دول أخرى لا توجد فيها إصابات بالوباء بموافقة الجهات المعنية.

وشهد العراق بين العامين 2009 - 2010 تسجيل العديد من حالات الإصابة بالأنفلونزا الوبائية، حيث أعلنت وزارة الصحة حينها تسجيل أكثر من 1300 إصابة، بينها 66 في إقليم كردستان، كما سجلت العديد من حالات الوفاة في عموم العراق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: