انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:48
أمن
حجم الخط :
طائرة الـf16
مجلس الأنبار: طيران التحالف لا يحسم المعركة ضد (داعش) وندعو لتدخل بري


الكاتب: HF ,HH
المحرر: HH ,NS
2015/06/21 12:20
عدد القراءات: 1912


المدى برس/ الانبار

كشف عضو مجلس محافظة الانبار فرحان محمد، اليوم الأحد، إن معارك التطهير في مدن الانبار يجب أن يكون فيها تدخل بري لقوات التحالف كون الطيران الحربي لا يحسم المعركة ضد تنظيم (داعش)، فيما أشار الى أن العديد من الطلبات رفعت إلى حكومة بغداد بضرورة تدخل بري لقوات التحالف ولم نجد أية جدية، شدد على ضرورة قطع التمويل عن تنظيم (داعش) من سوريا إلى المناطق الغربية.

وقال فرحان محمد في حديث إلى (المدى برس)، إن "معارك تطهير مدن الانبار تأخرت كثيراً ولم نجد أي تقدم للقوات الأمنية العراقية مع عدم تسليح مقاتلي العشائر الذين قاتلوا تنظيم (داعش) منذ عام ونصف العام بسلاحهم الشخصي"، مشدداً على ضرورة أن "يكون هناك تدخل بري لقوات التحالف لحسم معارك التطهير ضد تنظيم (داعش) كون الطيران الحربي لا يحسم المعركة".

وأضاف محمد، أن "العديد من الطلبات الرسمية رفعت إلى حكومة بغداد وقيادة التحالف الدولي من مجلس الانبار بضرورة تدخل بري لقوات التحالف ومنذ عام تقريباً ولم نجد أية جدية في هذا الأمر".

وأشار محمد، إلى أن "الوضع الأمني في الانبار خطير جداً وعلى القيادات الأمنية وقوات التحالف ان تعمل على تطهير الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غرب الانبار قبل تنفيذ معارك التطهير"، لافتاً إلى أن "معارك التطهير داخل مدن الانبار لن تقدم شيئاً إلا بقطع تمويل تنظيم (داعش) من سوريا إلى المناطق الغربية".

وكان مصدر أمني في محافظة الانبار أفاد، يوم الاثنين (الاول من حزيران2015)، بأن 14 عنصراً من تنظيم (داعش) قتلوا بغارة جوية عراقية استهدفت رتلاً لعناصر التنظيم على الحدود مع سوريا، غرب الانبار، فيما أشار إلى تدمير أربع عجلات واحدة منها حافلة كبيرة لنقل عناصر التنظيم، أكد أن (داعش) يحاول يومياً إدخال مقاتلين عرب وأجانب من سوريا إلى العراق.

وكانت إدارة محافظة الانبار أعلنت، في (الـ15 من أيار 2015)، سيطرة تنظيم (داعش) على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (110 كم غرب بغداد)، فيما حملت الجهات الأمنية مسؤولية الانهيار الأمني في الرمادي.

يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: