انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 07:21
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مرقد النبي يونس بعد تفجيره من قبل عناصر داعش
(داعش) يوقف نبش قبر النبي يونس (ع) ومختصون يرجحون عثوره على "كنوز" أثرية وتهريبها


الكاتب: HH
المحرر: BK ,HH
2014/09/01 22:56
عدد القراءات: 8173


المدى برس/ نينوى

أكد مواطنون من اهالي الموصل، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم (داعش) أوقف عمليات "نبش" قبر النبي يونس (ع)، فيما عزا أكاديميون بالمدينة، ذلك إلى عثورهم على قطع اثارية ذهبية مهمة "لا تقدر بثمن" في الموقع، مرجحين تهريبها إلى سوريا تمهيداً لبيعها في السوق السوداء.

وقال المواطن يونس لقمان، في حديث إلى (المدى برس)، إن "تنظيم ( داعش) إدعى أنه سيبني جامعاً أكبر من الذي فجره، في مرقد النبي يونس عليه السلام، بعد أن عزا فعلته الشنيعة بعدم جواز الصلاة على القبور".

وأضاف لقمان، أن "التنظيم قام بعد تفجير المرقد الشريف بيومين بجلب جرافات ثقيلة باشرت الحفر في قمة تل التوبة الذي يقع عليه جامع ومرقد النبي يونس (ع) وهدم ما تبقى من البناء لاسيما عند مكان القبر"، مشيراً إلى أن "مسلحي التنظيم كانوا يشرفون على الحفر والهدم ونقل ما يتم العثور عليه من مواد بشاحنات مغلقة إلى مكان مجهول، لكنهم توقفوا عن ذلك قبل أيام وغادرت الآليات الثقيلة الموقع من دون أن تكمل إزالة باقي انقاض التفجير".

من جانبهم رجّح أكاديميون مهتمون بشؤون الآثار في الموصل، قيام تنظيم (داعش) بسرقة تماثيل ومقتنيات أثرية أو تاريخية غالبيتها ذهبية من الموقع.

وقال الأكاديميون، الذين طلبوا عدم كشف هوياتهم، في حديث إلى (المدى برس)، إن هناك "ثلاثة تماثيل وقوالب وقطعاً ذهبية وفضية عمرها أكثر من ثلاثة آلاف عام في الموقع"، مبينين أن "إحداها من الذهب الخالص للثور المجنح، وجميعها تعود للإمبراطورية الآشورية التي أسست نينوى".

وتوقع الأكاديميون، أن "يكون تنظيم (داعش) قد سرق تلك التماثيل وهربها إلى سوريا تمهيداً لبيعها في الأسواق السوداء"، مؤكدين أن تلك "المقتنيات لا تقدر بثمن وذات قيمة تاريخية بالغة الأهمية".

وكان شهود عيان أفادوا، في(الـ24 من تموز 2014)، بأن مسلحي(داعش) نسفوا مرقد النبي يونس (ع) في مدينة الموصل، الذي يمثل رمزاً تاريخياً للمدينة ويحمل قيمة دينية للمسلمين والمسيحيين، كما قاموا بعدها بأعمال مماثلة لعدد آخر من الرموز الدينية والحضارية في المناطق التي سيطروا عليها.

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، وامتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى وغيرها من المناطق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: