انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 يوليــو 2019 - 10:15
اقتصاد
حجم الخط :
التخطيط توافق على تمويل مشروع لإنشاء ألف وحدة سكنية في صلاح الدين للفقراء


الكاتب: AM
المحرر: Ed ,HH
2012/11/10 10:10
عدد القراءات: 2855


المدى برس/ صلاح الدين

أعلنت محافظة صلاح الدين، اليوم السبت، عن موافقة وزارة التخطيط على تخصيص 20 مليار دينار كدفعة أولى لإنشاء ألف وحدة سكنية واطئة الكلفة للعائلات المتعففة بكلفة إجمالية تبلغ 45 مليار دينار، وعلى الرغم من أن العائلات تلك أبدت فرحتها بالمشروع فإنها أبدت مخاوف من أن يتم التلاعب بعملية التوزيع.

وقال النائب الأول لمحافظ صلاح الدين أحمد عبد الجبار الكريم في حديث إلى (المدى برس) إن "وزارة التخطيط وافقت خلال الأسبوع الماضي على تخصيص 20 مليار دينار كدفعة أولى للمباشرة بإنشاء ألف وحدة سكنية واطئة الكلفة"، مضيفا أن "هناك 25 مليار دينار أخرى سيتم تخصيصها للمرحلة الثانية لتصبح الكلفة الاجمالية 45 مليار دينار".

وبين الكريم إلى أن "المشروع سينطلق خلال العام المقبل 2013 وسيخصص للعائلات المتعففة ضمن برنامج أعدته المحافظة لمعالجة الفقر"، لافتا إلى أن وزارة التخطيط وافقت على المنحة "كون صلاح الدين أول محافظة تنفذ الإجراءات المطلوبة وفي مقدمتها تخصيص الأراضي اللازمة".

وذكر نائب المحافظ أن "توزيع الوحدات السكنية سيتم بعد إكمال بنائها من خلال مجلس المحافظة وفقا للكثافة السكانية وشدة الفقر"، مبينا أن "المقترح الأول ان تكون مساحة الوحدة السكنية بحدود 100 متر مربع".

ومن جانبهم، رحب مواطنون من أهالي تكريت بالمشروع وعدّوا أنه سيخلصهم من الإيجارات الباهظة التي تقع لى عاتقهم.

وتقول سليمة العبد (ربة منزل) من أهالي مدينة تكريت حديث إلى (المدى برس)، لقد فرحت كثيرا بخبر قرار بناء وحدات سكنية للفقراء فأنا أم لخمسة أولاد ولا نمتلك أنا وزوجي، بيتا بل نسكن بالإيجار في شقة صغيرة منذ 15 سنة وندفع حاليا أكثر من 250 الف دينار شهريا".

وأضافت العبد أن حلمها ربما يتحقق بأن تملك مسكننا خاصا وستنسى وقوف المؤجر على باب الشقة شهريا مطالبا إياها بدفع "المقسوم"، إلا أنها لم تخف مخاوفها من أن فرحتها "ربما لن تكتمل إذا ما تم التوزيع بطريقة غير عادلة او ظهر من هو أحوج منها في قائمة التنافس".

من جانبه، يقول قائمقام تكريت عمر الشنداح إن "خطوة بناء مساكن واطئة الكلفة جيدة ولكنها قد لا تؤمن سكننا ملائما للعوائل، وربما المساكن لن تتسع للعائلات إذا كان عدد افرادها كبير".

ويلفت الشنداح في حديث إلى (المدى برس) إلى أن "القرار فيه لمسة إنسانية، وخطوة على طريق تخفيف الفقر والحاجة لكنها لا تكفي"، موضحا بالقول "لو أخذنا بنظر الاعتبار فإن مدينة تكريت تحتاج لوحدها إلى أكثر من 300 وحدة سكنية لمعالجة وضع العائلات المحتاجة التي تسكن حاليا تحت الصفيح او في اكواخ من الطين وبشكل عشوائي".

وتفاوت التقديرات إزاء حاجة العراق من الوحدات السكنية، ففي حين أشارت تقارير سابقة إلى أن البلاد تحتاج الى ثلاثة ملايين وحدة سكنية، أكدت وزارة التخطيط، في الاول من شباط 2012، أن العراق لا يحتاج لأكثر من مليوني وحدة سكنية.

يذكر أن العراق يعاني من أزمة كبيرة في السكن بسبب تزايد عدد سكانه قياساً بعدد المجمعات السكنية، فضلا عن عجز المواطن ذي الدخل المحدود عن بناء وحدة سكنية خاصة به بسبب غلاء الأراضي والمواد الإنشائية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: