انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 18 ابريـل 2019 - 13:42
سياسة
حجم الخط :
الحكيم يطلق مبادرة للنهوض بمحافظة بابل
حملة الحكيم تصل بابل وزعيم المجلس الاعلى يعلن ترحيبه بزيارة اليهود للمحافظة


الكاتب: IM
المحرر: BK ,RS
2013/04/10 17:42
عدد القراءات: 3152


المدى برس/ بابل

أطلق زعيم المجلس الأعلى الإسلامي، عمار الحكيم، اليوم الأربعاء، مبادرة للنهوض بمحافظة بابل، (100 كم جنوب العاصمة بغداد)، تنموياً واجتماعياً وسياحياً، وفيما عد أن المحافظة تمثل "بوابة الفرات الأوسط وخاصرة بغداد وقلب العراق"، أكد أن تياره (شهيد المحراب) ليس ضد أي دين وأنه يفرق بين اليهود والحركة الصهيونية ولا يمانع من زيارتهم للأماكن الدينية في المحافظة.

وقال الحكيم خلال مهرجان انتخابي لتيار شهيد المحراب وائتلاف المواطن، عقد مساء اليوم،  في ملعب الإدارة المحلية، (2 كم شمالي مدينة الحلة)، وسط إجراءات أمنية مشددة، إن "الحلة باتت اليوم، مكسورة تبحث عمن يداوي جراحها الكثيرة"، مشيراً إلى أن "بابل هذه المحافظة التي امتلكت ما لم تمتلكه أي محافظة أخرى في العراق من الموقع والتاريخ وخصوبة الأرض تعاني من تراجع في خدماتها وتصحر في أراضيها وبطالة تنهش أبنائها".

وأضاف رئيس المجلس الأعلى، أن "بابل تعد من أخصب محافظات العراق أرضاً وأكثرها تنوعاً في طبيعة أهلها وأهمية موقعها الاستراتيجي كونها تمثل بوابة الفرات الأوسط وخاصرة بغداد"،  مبيناً أن "مما يزيد من أهمية المحافظة أنها تضم العشائر الأصيلة ذات التنوع المذهبي على حد سواء ويجعلها من محافظات العيش المشترك".

وأوضح رئيس تيار شهيد المحراب، أن "الاهتمام ببابل ناجم عن كون التيار يحمل مشروعاً لبناء الدولة العصرية العادلة التي تعمل من أجل مواطنها وتحفظ له حريته وكرامته وتاريخه وتأمن له مستقبله"، لافتاً إلى أنه "يطلق من بابل التاريخ مبادرة لهذه المحافظة تحمل اسم بابل التاريخ والوحدة الوطنية".

وذكر عمار الحكيم، في كلمته، أن "حفظ تاريخ بابل يسهم في حفظ تاريخ العراق كله وأن دعم الوحدة الوطنية في المحافظة يؤدي إلى حمايتها في أرجاء العراق كافة"، كاشفاً عن أن "مبادرة بابل التاريخ والوحدة الوطنية تتضمن 17 محوراً رئيساً هي رصد ميزانية إضافية خاصة لبابل تبلغ 350 مليون دولار سنوياً على مدى سبع سنوات زيادة على موازنتها المقررة، وإنشاء مركز حمورابي للدراسات التاريخية الخاصة بحضارة بابل وآثارها".

وتابع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، أن "المبادرة "تتضمن تطوير البنية التحتية لبابل الاثرية وتهيئتها كمعلم سياحي عالمي عبر تأهيل آثارها بمواصفات عالمية، وإقامة متحف بابل العالمي، وتطوير جامعة بابل، والبدء بإنشاء مدينة الحلة الجديدة وتفعيل قرار مجلس الوزراء بهذا الخصوص".

ودعا عمار الحكيم، في مبادرته إلى "تشكيل مجلس شورى حكماء شمال بابل ليكون مركزاً لحل المشاكل والتقاطعات العشائرية ونموذجاً يحتذى به في مناطق العراق الأخرى كافة، وإلى إعادة تأهيل منشآت الاسكندرية الصناعية لاسيما صناعة السيارات والجرارات والنسيج الحريري، وإعادة تأهيل مشروع المسيب الكبير كي يعود صرحاً زراعياً كبيراً، وبناء مجمع سكني في المشروع لإيواء العوائل التي تقيم في عشوائيات على أراضيه، وتوسيع شبكة الطرق والمواصلات وإنشاء الطرق السريعة حول مدينة الحلة لتسهيل عبور وسائل النقل العابرة من شمال الوطن وغربه إلى الفرات الأوسط والجنوب".

وطالب رئيس تيار شهيد المحراب، في مبادرته أيضاً بضرورة "تشجيع الاستثمار المحلي والعالمي في المجال السياحي والاقتصادي والصناعي في الحلة لتحريك رأس المال وتشغيل الأيدي العاملة"، مقترحاً "إنشاء هيئة لحماية وتطوير أماكن العبادة للأديان الاخرى ودعوتهم لزيارة الأماكن المقدسة لهم سواء في مقام الكفل أم غيره لأن التيار ليس ضد أي دين ورسالته رسالة سلام وديننا دين سلام، ونحن فقط ضد العنصرية والتكفيرية والاعتداء على حقوق الآخرين بغض النظر عن الدين الذي يدعيه حامل هذه الأفكار المسمومة"، في إشارة غير مباشرة إلى دعوته لليهود لزيارة الكفل، والتفريق بينهم وبين الحركة الصهيونية والكيان الإسرائيلي.

يذكر أن الكفل، بلدة عراقية تقع بين بابل والنجف وكربلاء، قرب نهر الفرات، (16 كم جنوب الحلة)، يقع في البلدة قبر يعتقد أنه قبر النبي حزقيال (ذو الكفل) ولهذا سميت البلدة بالكفل. كانت يقطن البلدة وحتى نهاية أربعينيات القرن الماضي تجمع يهودي عراقي كبير, قبل أن يتم تهجيرهم لخارج العراق.

ودعا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، عمار الحكيم، في كلمته أيضاُ إلى "تأسيس هيئة بابل الدولية للتسويق السياحي لتأخذ على عاتقها ترويج المدينة عالمياً ودعم مهرجان بابل الثقافي وتطوير نشاطاته الثقافية والفنية وإنشاء مركز جبلة لدعم المشاريع الزراعية والحيوانية، وإقامة مدينة عروس الفرات بسعة 100 الف وحدة سكنية لمعالجة أزمة السكن في المحافظة".

وأكد الحكيم، أن "تنفيذ هذه المبادرة كما في غيرها من المبادرات التي اطلقناها في المحافظات الأخرى يتطلب تظافر الجهود بين الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية ومجلس النواب"، لافتاً إلى أن ذلك "لن يتحقق إلا بخطوات عملية وجدية من تلك الأطراف كافة".

وكرر رئيس تيار شهيد المحراب وائتلاف المواطن، في كلمته، أكثر من مرة التأكيد على أن "بابل تمثل حجر الزاوية لمشروع العراق الحديث"، معتبراً أن "النجاح في العيش المشترك في بابل يعني النجاح في كل العراق وإن القضاء على  الأوكار الإرهابية في بابل يعني القضاء على الإرهاب في كل العراق وإن المحافظة على تاريخ بابل يدلل على المحافظة على تاريخ العراق".

وأكد الحكيم، على أن "تيار شهيد المحراب وائتلاف المواطن اليوم غير ما كان بالأمس لما شهداه من تطور في الأداء وأليات العمل"، مستطرداً أن "المرشحين الذين يقدمهم التيار سيخضعون للمراقبة الدقيقة والمحاسبة الشديدة إذا ما قصروا في أداء واجباتهم".

يذكر أن زيارة رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، عمار الحكيم، لبابل تأتي لتعريف المواطنين بمرشحي كتلة المواطن التي تضم أكثر من 50 مرشحاً من مختلف أقضية المحافظة ونواحيها. 

ويطلق الحكيم مبادرة في كل محافظة يزورها في جولته الترويجية لقائمته الانتخابية، كما حدث في ذي قار والنجف اللتين زارهما مؤخرا.

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: