انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:11
سياسة
حجم الخط :
البيضاء تروج لانشقاق عشرة أعضاء عن حركة الوفاق والأخيرة تتهمها بـ"الكذب"


الكاتب:
المحرر: Ed ,HH
2012/11/07 07:36
عدد القراءات: 3152


المدى برس/ واسط

أعلنت الكتلة البيضاء في محافظة واسط، اليوم الخميس، عن انشقاق عشرة أعضاء عن حركة الوفاق الوطني بزعامة وانضمامهم إليها، وفي حين رفض أحد الذين أعلن انشقاقهم التعليق على الخبر "لأسباب أمنية"، نفت حركة الوفاق تلك الأنباء متهمة الكتلة البيضاء بـ"الكذب".

وقال رئيس الكتلة البيضاء في مجلس محافظة واسط غضنفر البطيخ في حديث إلى (المدى برس)، إن "عشرة أعضاء من حركة الوفاق الوطني بزعامة أياد علاوي في واسط قدموا طلباً الى الكتلة البيضاء للانضمام إليها بعد انشقاقهم عن الحركة"، مؤكدا أن الكتلة "وافقت على طلب المنشقين الذين أصبحوا جزءاً منها برغبتهم".

وأضاف البطيخ أن "الأعضاء العشرة عزوا أسباب انشقاقهم إلى المواقف غير المسؤولة وغير الوطنية لقادة الوفاق"، مبينا أن البيضاء "كتلة عراقية وطنية ترحب بأي شخص عراقي يريد الانضمام إليها ومؤمن بنهجها الوطني الهادف إلى الحفاظ على وحدة العراق من دون أن ينساق خلف أي أجندات خارجية".

من جانبه، رفض أحد الذين أعلن انشقاقهم (طلب عدم الكشف عن اسمه)، إعطاء تفاصيل عن الانشاق، موضحا أن "المنشقين لن يعلنوا هوياتهم في الوقت الحالي لأسباب أمنية".

من جانبه، نفى مسؤول حركة الوفاق في واسط ماجد طاهر الموسوي في حديث إلى (المدى برس)، انشقاق "أي من أعضاء الحركة"، مؤكدا أن "الهدف من تلك الأنباء هو التشويش على المواطنين".

وتابع الموسوي "أتحدى الأعضاء العشرة التي أعلنت البيضاء عن انشقاقهم أن يعقدوا مؤتمرا صحافيا ليعلنوا انشقاقهم أمام الرأي العام"، متهما الكتلة البيضاء بـ"الكذب".

يذكر أن حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق اياد علاوي، شهدت في الفترة الأخيرة العديد من حالات الانشقاق ضمن كوادرها في محافظات البصرة والديوانية وذي قار وديالى، في حين أعلن المنشقون انضمامهم الى كتلة العراقية البيضاء التي أعلن عن تشكيلها في السابع من آذار 2011، بعد انشاقاقها على القائمة العراقية التي يتزعمها أياد علاوي أيضا.

كما أعلنت حركة الوفاق الوطني في محافظة النجف، في (31 كانون الأول 2011)، عن انضمامها إلى حركة أبناء العراق للتغيير، عازية سبب الانسحاب إلى الإقصاء والتهميش والتوجه الطائفي وفقدان التوازن في التعامل مع قضية نائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام طارق الهاشمي.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: