انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 09:13
سياسة
حجم الخط :
وقد التحالف الوطني في ميسان
مجلس ميسان: اجتماع التحالف الوطني بالمحافظة لم يأت بجديد وكان مخيّباً للآمال


الكاتب: AAW
المحرر: BK
2017/01/31 19:17
عدد القراءات: 4124


المدى برس/ ميسان

أكد عضو بمجلس ميسان، اليوم الثلاثاء، أن اجتماع التحالف الوطني بالمحافظة "لم يأت بجديد" وكان "مخيّباً للآمال"، عاداً أن من "المعيب" أن يستمر التحالف بعدم تنفيذ وعوده لرفع الحيف عن أهالي ميسان الذين لا يزالون يعانون من انعدام الخدمات، برغم التضحيات الجسيمة التي قدموها وكون محافظتهم نفطية.

وقالت رئيس لجنة حقوق الإنسان في المجلس، رقية النوري، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الاجتماع الذي عقد اليوم برئاسة عمار الحكيم في مبنى محافظة ميسان، بحضور أعضاء التحالف الوطني والحكومة المحلية، لم يأت بجديد، ولم يجد معالجات حقيقة لقضايا المواطنين"، عادة أن من "المحزن بقاء الواقع البائس بالمحافظة التي تعاني من الفقر والجوع والتسول ونقص الخدمات وانتشار البطالة وتوقف المصانع والمعامل من دون حلول حقيقية".

وأعربت النوري، عن "خيبة الأمل لأن قيادات التحالف الوطني لم ترتق لمسؤوليتها الوطنية وترفع الحيف عن أهالي ميسان وتأتيهم بحلول ناجعة وسريعة وواقعية بدلاً من الاجتماعات الروتينية وطرح مواضيع قديمة أكل الدهر عليها وشرب ليبقى الوضع على ما هو عليه بعد 14 سنة على سقوط النظام الدكتاتوري"، مستغربة من "استمرار نفاذ قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل التي دمرت البلد وظلمت شعبه".

وتساءلت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في مجلس محافظة ميسان، أين "المشاريع التي طرحتها قيادات التحالف الوطني من قبل بشأن محافظة ميسان، وأين مشاريع التأهيل التي طبلوا لها من دون أي تطبيق على أرض الواقع"، معتبرة أن من "المعيب استمرار ذلك الواقع، برغم التضحيات الجسيمة التي قدمها أهالي ميسان من دون أن ينصفهم التحالف الوطني".

وأكدت النوري، أن "ميسان تصدر آلاف براميل النفط الخام يومياً، لكنها تفتقر لأبسط مقومات الحياة والتطور المدني، وأبسطها الطرق والخدمات والمطار المدني وغيرها".

يذكر أن التحالف الوطني، عقد صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعه الثاني في محافظة ميسان،(390 كم جنوب العاصمة بغداد)، بعد اجتماعه الأول الذي عقده في محافظة بابل،(100 كم جنوب العاصمة بغداد)، بحضور مجموعة من نواب المحافظة، وأعضاء الحكومة المحلية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: