انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 يوليــو 2019 - 21:58
سياسة
حجم الخط :
جلسة مجلس النواب
الزبيدي مرشح واسط للبرلمان بعد شغل الاعرجي حقيبة الداخلية


الكاتب: AB ,JB
المحرر: AB
2017/01/31 10:40
عدد القراءات: 3356


 
 

المدى برس / واسط

كشف مصدر في مجلس محافظة واسط، عن ترشيح عضو المجلس عن دولة القانون مهدي الزبيدي لعضوية البرلمان بديلاً عن قاسم الاعرجي بعد تسنمه حقيبة وزارة الداخلية، فيما أشار الى ان الترشيح يتم وفق الاستحقاقات الانتخابية والقانونية.

وقال المصدر في حديث الى ( المدى برس )، إن "عضو مجلس محافظة واسط عن ائتلاف دولة القانون ومحافظ واسط السابق، مهدي الزبيدي سيكون مرشحا لعضوية البرلمان بديلاً عن النائب قاسم الاعرجي الذي اختير وزيراً للداخلية"، مبينا أن "الزبيدي يعد الخاسر الأعلى ضمن مرشحي محافظة واسط عن إئتلاف دولة القانون في الانتخابات البرلمانية الأخيرة".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الزبيدي وفي حال حصل على عضوية البرلمان، فأن بديله في مجلس المحافظة سيكون عضو المجلس لدورته السابقة ومرشح الكتلة البيضاء ضمن إئتلاف دولة القانون غظنفر البيطيخ"، مؤكدا أن "تلك التغييرات تجري وفق الاستحقاقات الانتخابية والقانونية التي تتيح للخاسر الأكبر أن يشغل مقعد البرلمان أو مجلس المحافظة في حال تولي عضو آخر أي منصب تنفيذي ضمن مرشحي الكتلة أو المحافظة ذاتها".

وكان مجلس النواب قد صوت أمس الاثنين 30 كانون الثاني 2017، على اختيار رئيس كتلة بدر النيابية، النائب عن محافظة واسط قاسم الاعرجي وزيراً للداخلية وعرفان الحيالي وزيراً للدفاع.

يذكر أن مجلس محافظة واسط الحالي يتألف من 28 مقعدا، موزعة بين قائمة ائتلاف دولة القانون سبعة مقاعد، وقائمة كتلة المواطن سبعة مقاعد، وتيار الأحرار خمسة مقاعد، والأيادي المخلصة مقعدين، ودولة العدالة الاجتماعية مقعدين اثنين، وقائمة الخير والعطاء وائتلاف العراقية الموحد وتيار الدولة العادلة والتحالف المدني الديمقراطي وكتلة الكرد الفيلية بواقع مقعد واحد لكل كتلة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: