انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 28 مـارس 2017 - 11:09
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
نجفيون يطلقون حملة تبرع لمكتبة جامعة الموصل
مثقفو النجف يطلقون حملة تبرع لمكتبة الموصل ويجمعون ألف كتاب خلال ساعات


الكاتب: AY
المحرر: BK
2017/01/30 22:58
عدد القراءات: 5970


المدى برس/ النجف

أعلن اتحاد أدباء وكتاب النجف، اليوم الاثنين، إطلاق حملة للتبرع لمكتبة الموصل العامة، لإدامة التواصل بين المدينتين، في حين أكد القائمون على الحملة جمع أكثر من ألف كتاب خلال ساعات من إطلاقها.

وقال رئيس اتحاد أدباء وكتاب النجف، باقر الكرباسي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الحملة التي انطلقت من مقر الاتحاد وسط مدينة النجف الأشرف،(160 كم جنوب العاصمة بغداد)، شهدت مشاركة مجموعة كبيرة من المثقفين والأدباء والمفكرين والناشطين المدنيين"، مشيراً إلى أن "الحملة تهدف إلى إدامة التواصل المجتمعي والثقافي بين النجف والموصل".

وأضاف الكرباسي، أن "داعش الإرهابي لم يبق أي وجه ثقافي أو حضاري إلا ودمره بهدف طمس معالم الموصل الحدباء العريقة"، عاداً أن "الحملة تشكل إسهامة متواضعة في إعادة ذلك الوجه الحضاري".

من جانبه قال صاحب فكرة الحملة، الشاعر فارس حرام، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المبادرة لاقت ترحيباً من قبل الكثير من المثقفين والمهتمين بالأدب والفكر الذين بادروا إلى التبرع بالعديد من الكتب المنوعة"، مؤكداً أن "الحملة جمعت أكثر من ألف كتاب خلال ساعات من انطلاقها".

واعتبر حرام، أن "الاستجابة السريعة للحملة تدل على حرص النجفيين على إعادة الحياة الطبيعية للموصل ومساعدة أشقائهم الموصليين وتمكينهم من معاودة نشاطهم العلمي والثقافي".

يذكر أن محافظة النجف استقبلت منذ عام ٢٠١٤ أكثر من ١٤ ألف نازح من محافظة نينوى، بعد احتلالها من قبل تنظيم (داعش) .

وكان (داعش) قد أحرق مكتبة جامعة الموصل، التي كانت تزخر بالآلاف من الكتب والدوريات بمختلف التخصصات، في إطار تدمير التنظيم المتطرف المعالم الآثارية والدينية والتأريخية في المدينة،(405 كم كم شمال العاصمة بغداد).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: