انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018 - 17:00
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
الأدوية المزيفة تغزو الصيدليات العراقية وسط مطالبات بإجراءات لمواجهتها
صيادلة بابل تمنع مندوبي شركات الأدوية المستوردة من العمل وتفتتح أول صيدلية خافرة وسط الحلة


الكاتب: AHF ,IM
المحرر: AHF
2017/01/30 17:10
عدد القراءات: 13401


 

 المدى برس / بابل

أعلنت نقابة صيادلة بابل، اليوم الاثنين، منع مندوبي شركات الأدوية المستوردة من الترويج لأدويتهم داخل المحافظة ، وفيما لفتت الى فحص 99% من الأدوية الموجودة بالصيدليات عبر جولات يومية ميدانية وبالتعاون مع الأجهزة المختصة، أكدت افتتاح أول صيدلية خافرة في المحافظة وسط الحلة.

وقال نقيب صيادلة بابل أحمد عباس العيساوي في حديث الى (المدى برس)، إن "الصيدليات اليوم تعمل بصورة جيدة بعد الخطوات الفاعلة التي قامت بها النقابة ومنها عدم السماح لمندوبي الشركات المصنعة والمستوردة للأدوية من العمل بمحافظة بابل وقيامهم بترويج بعض الأدوية بعد اتفاقهم مع بعض الأطباء مقابل سفرات وهدايا مميزة والذي أثر في أسعار الأدوية".

ولفت العيساوي الى "التعاون مع جميع الأجهزة الأمنية في بابل ودائرة صحة المحافظة لمنع الغش الدوائي"، مبيناً أن "نسبة الدواء الذي تم فحصه حالياً في المحافظة تبلغ 99 % وجاء ذلك من خلال جولات يومية مستمرة".

وبيّن العيساوي أن "هناك بعض الأطباء يكتبون وصفات فيها أدوية كبيرة ومكملات غذائية وهذه الأمور تؤدي أيضاً الى ارتفاع أسعار الوصفة الطبية".

وأشار العيساوي الى أن "النقابة ومن خلال جولاتها اليومية على الصيدليات المجازة ببابل والبالغة 700 صيدلية، أكدت على وجود صيدلي في كل صيدلية مجازة ومحاسبة الصيدليات المخالفة لهذا الشرط "، مؤكداً "إغلاق 44 صيدلية غير مجازة أو وهمية في بابل".

وطالب العيساوي أهالي بابل بـ"الابلاغ عن أية صيدلية تبيع الأدوية بسعر أعلى من نظيراتها"، لافتاً في الوقت ذاته الى"فتح أول صيدلية خافرة منذ عام 2003 في شارع 60 وسط الحلة وتقدم خدماتها يومياً للمواطنين".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: