انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 24 مايـو 2019 - 22:10
أمن
حجم الخط :
محافظ نينوى المقال اثيل النجيفي في اول ظهور له بعد اقالته حيث زار معسكر تحرير نينوى
العمليات المشتركة تبعد حشد النجيفي عن ساحل الموصل الأيسر


الكاتب: TG
المحرر: AZ
2017/01/28 19:27
عدد القراءات: 6676


المدى برس/ نينوى

اعلنت قيادة العمليات المشتركة، اليوم السبت، ابعاد قوات حرس نينوى التابعة لمحافظ نينوى السابق اثيل النجيفي عن الساحل الأيسر من مدينة الموصل(405كم شمال بغداد)، فيما أكدت فاعلية مذكرة القبض الصادرة بحق النجيفي أينما وجد داخل المدينة.

وقال الناطق باسم العمليات العميد يحيى رسول في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، أن "مهمة عملية مسك الأرض داخل احياء الساحل الايسر من مدينة الموصل أصبحت على عاتق قطعات الجيش العراقي باشتراك شرطة نينوى".

وتابع رسول، "فيما يخص الحشد الشعبي لمحافظة نينوى سيكون تواجده خارج أحياء الساحل الأيسر للموصل في المناطق والقرى التي تكون أكثر أمانا وبعيدة عن التماس مع العدو لاسيما وأن الساحل الأيمن لم يحرر لحد الآن".

و أضاف رسول، أن "هناك أمر القاء قبض بحق اثيل النجيفي، وهناك أوامر صدرت في حال تواجده داخل الساحل الايسر أو مدينة الموصل سيتم إلقاء القبض عليه وإحالته إلى الجهات القضائية المختصة".‎

واعلنت قيادة عمليات (قادمون يانينوى)، أمس الجمعة، توكيل مهمة مسك الأرض في الجانب الأيسر من مدينة الموصل (405كم شمال العاصمة بغداد)، الى القوات المشتركة "المحررة"، فيما طالبت المواطنين بالتعاون معهم.

وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي أكد، يوم الثلاثاء، (الـ24 من كانون الثاني 2017)، على "اتمام تحرير" الجانب الأيسر من الموصل، مبيناً أن ذلك يشكل "هدية" للعراقيين كافة.  

وكانت قيادة عمليات قادمون يانينوى أعلنت، يوم الثلاثاء (الـ24 من كانون الثاني 2017)، تحرير الجانب الأيسر لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم (داعش)، وفيما أشارت إلى بذل "جهود كبيرة وتضحيات جسيمة" من أجل الحفاظ على حياة أهالي المدينة، أكدت تفوق "إرادة" القوات المشتركة على "تحصينات و تكتيكات" التنظيم المتطرف.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: