انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 20:48
العالم الآن
حجم الخط :
طفل مصاب بالحصبة
تفشي الحصبة في لوس انجلوس بسبب نقص التلقيح


الكاتب:
المحرر: BK
2017/01/25 20:12
عدد القراءات: 11838


المدى برس/ أميركا

تشتبه السلطات الصحية في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بتفشي موجة جديدة من وباء الحصبة في لوس أنجلوس، بعد إحصاء 18 إصابة بالمرض "الساري والمعدي جداً" خلال الأسابيع الأخيرة، طالت كلها أشخاصاً غير ملقحين.

وقبل سنتين، انطلقت موجة حصبة من متنزه ديزنيلاند، بالقرب من لوس أنجلوس، أصابت أكثر من 130 شخصاً في كاليفورنيا و159 في البلاد برمتها، علماً أن الولايات المتحدة تعتبر أنها قضت على هذا المرض في أراضيها.

وتعذر على ناطق باسم قسم الصحة في منطقة لوس أنجلوس، تحديد "خطورة هذه الأزمة"، غير أن السلطات حذرت في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، من "الخطورة الكبيرة" للمرض وقوة العدوى خصوصا بالنسبة إلى الأشخاص الأكثر هشاشة، وعلى رأسهم الأطفال.

وقال المتحدث باسم السلطات الصحية، جيفري غنزنهاوزر في اتصال مع وكالة (فرانس برس) وتابعته (المدى برس)، إنه تم في المجموع إحصاء "18 حالة، 16 منها طالت أشخاصاً غير ملقحين ينتمون إلى الفئة الاجتماعية عينها".

وبحسب الصحافة المحلية، تفشى هذا المرض في أوساط جماعة من اليهود الأرثوذكس، ولم يؤكد غنزنهاوزر، هذه المعلومات حفاظاً على السرية، مكتفياً بالقول إن "التفاعلات القائمة في أوساط أفراد مقربين تسهل انتقال الفيروس إلى هؤلاء الذين لن يلقحوا أو يصابوا به سابقاً".

ومنذ ستة أشهر، أقر قانون في كاليفورنيا يلزم تلقيح الأطفال الذين يرتادون المدرسة ضد هذا الوباء.

وتتسبب الحصبة بحمى وطفح جلدي، وهي قد تؤدي أيضاً إلى فقدان البصر أو السمع أو حتى الوفاة في حالات نادرة.

ويرفض عدد متزايد من الأهالي منذ بضع سنوات تلقيح أولادهم، متحججين بصلة بين اللقاح ومرض التوحد. وهي صلة يدحضها الخبراء بشدة، ويرفض آخرون التلقيح لأسباب دينية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: