انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 21:11
العالم الآن
حجم الخط :
"مايكروسوفت" تحقق نصراً قضائياً ضد تسليم بياناتها المخزّنة في أوروبا


الكاتب:
المحرر: BK
2017/01/25 19:22
عدد القراءات: 11281


المدى برس/ أميركا

أيّدت محكمة استئناف في نيويورك مجدداً "مايكروسوفت" التي ترفض منذ سنوات عدّة تنفيذ مذكرة قضائية أميركية تطالبها بنقل بيانات مخزنة في أحد خوادمها في أوروبا.

ورفضت لجنة قضاة طعناً من الحكومة الأميركية لمحاولة الحصول على إعادة نظر في القضية، وهي مسألة أصدرت محكمة استئناف أخرى حكماً بشأنها خلال الصيف الماضي، أعطى نصراً قضائياً لـ"مايكروسوفت"، بحسب ما أوردت وكالة (فرانس برس) وتابعته (المدى برس).

ويعود التفويض المطعون به إلى نهاية 2013، ويتضمن مطالبة "مايكروسوفت" مدَّ السلطات بمضمون مراسلات الكترونية تم تبادلها عبر خدمتها للدردشة لمستخدم مشتبه في ضلوعه في شبكة اتجار بالمخدرات.

هذه البيانات مخزنة في خادم شركة ايرلندية تابعة للمجموعة، وبالتالي ترى "مايكروسوفت" أن تلك الشركة "لا تخضع" للقوانين الاميركية بل الايرلندية والأوروبية الخاصة بحماية البيانات الخاصة.

وقد حظيت القضية بمتابعة كبيرة نظراً إلى تأثيرها على لاعبين آخرين في قطاع التقنيات المعلوماتية قدموا دعمهم لـ "مايكروسوفت" ولحماية البيانات الخاصة بالمستخدمين، وهي مسألة تثير مخاوف متزايدة منذ كشف أدوارد سنودن، عن ممارسات تجسسية على نطاق واسع من جانب أجهزة الاستخبارات.

وحكم على "مايكروسوفت" في محكمة البداية بتطبيق المذكرة القضائية غير أنها نالت في منتصف تموز، ابطالاً للحكم من جانب محكمة استئناف أولى أشارت إلى أن التشريعات الأميركية لا تسمح للمحاكم الوطنية فرض تنفيذ مذكرات تتطلب "استيراد" بيانات مخزنة في الخارج "ربما تعود لمواطن أجنبي".

وقدمت السلطات بدورها طعناً غير أن القضاة الذين تم الاحتكام اليهم اعتبروا مجدداً أن القانون يعطي الحق لـ "مايكروسوفت" مشيرين إلى ضرورة تحديث التشريعات لأخذ مواضع التقدم التقني في الاعتبار.

وأشاد براد سميث المسؤول في "مايكروسوفت" عن المسائل القانونية بالقرار القضائي غير أنه دعا إلى "تحديث التشريعات للحفاظ على أمن الناس وضمان احترام الحكومات حدودها".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: