انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 ينايـر 2018 - 07:29
سياسة
حجم الخط :
عربة تابعة للحشد الشعبي مثبت عليها صاروخ (النمر) خلال مشاركتها بالاستعراض العسكري في ساحة التحرير، يوم الخميس، (14 تموز 2016)، تصوير/ (محمود رؤوف).
الحشد الشعبي يؤكد مشاركته بتحرير أيمن الموصل


الكاتب: MK
المحرر: BK
2017/01/25 16:42
عدد القراءات: 2253


 

المدى برس/ بغداد

أعلن الحشد الشعبي، اليوم الأربعاء، عن عزمه المشاركة بمعركة تحرير الساحل الأيمن  للموصل، وفي حين بيّن أن تشكيلاته تترقب تحديد القائد العام للقوات المسلحة "ساعة الصفر" للتحرك نحو أهدافها المحددة وصولاً إلى الجيب الممتد باتجاه محلبية تلعفر وسنجار، توقع أن يكون "النصر بالمعركة أسرع ونتائجه أكبر" لاسيما أن معركة أيسر المدينة "استنزفت الجهد الأكبر لداعش" وكبدته آلاف القتلى.

وقال المتحدث بإسم الحشد الشعبي، أحمد الأسدي، في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان، حضرته (المدى برس)، إن "تحرير الساحل الأيسر من الموصل يؤمن زخماً كبيراً لعمليات تحرير الساحل الأيمن للمدينة وما تبقى من منطقة غربيها وصولاً إلى الجيب الممتد باتجاه محلبية تلعفر وصولاً إلى سنجار"، مرجحاً أن "تنطلق "عمليات تحريره خلال الأيام القليلة المقبلة".

وأكد الأسدي، أن "تشكيلات الحشد الشعبي ستشترك بعمليات تحرير الساحل الأيمن بأكثر من محور"، مبيناً أن "تشكيلات الحشد الشعبي أكملت استعداداتها للمشاركة بتحرير الساحل الأيمن للموصل وهي بانتظار إعلان القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، ساعة الصفر بدء التحرك نحو أهدافها المحددة".

وتوقع المتحدث، أن "يكون تحقيق النصر بمعركة الساحل الأيمن للموصل أسرع ونتائجه أكبر"، لافتاً إلى أن "معركة الساحل الأيسر استنزفت الجهد الاكبر لداعش وكبدته آلاف القتلى" .

وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، أعلن مساء أمس الأول الاثنين،(الـ23 من كانون الثاني 2017 الحالي)، عن "اتمام تحرير" الجانب الأيسر من الموصل، مبيناً أن ذلك يشكل "هدية"  للعراقيين كافة.

وانطلقت المرحلة الثانية من عمليات تحرير الموصل، في (الـ29 من كانون الأول 2016 المنصرم)، لاستعادة ما تبقى من أحياء الساحل الأيسر من المدينة، (405 كم شمال بغداد)، من ثلاثة محاور. 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: