انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:30
اقتصاد
حجم الخط :
مشاريع الماء في مدينة الحلة
بابل تشعر بـ"الخيبة" من تخصيصاتها المالية وتؤكد: مديونيتنا الحالية تصل لأكثر من 160 مليار دينار


الكاتب: AHF ,IM ,NS
المحرر: AHF ,NS
2017/01/25 17:49
عدد القراءات: 9866


 

المدى برس/ بابل

انتقدت إدارة محافظة بابل، اليوم الأربعاء، تخصيص الحكومة الاتحادية اكثر من 31 مليار دينار للمحافظة خلال العام الحالي، وفيما وصفتها بأنها "بائسة ودون مستوى طموح"، في ظل مديونيتها البالغة اكثر من 160 مليار دينار، طالبت بزيادة المبالغ المخصصة لها من أجل تقديم أفضل الخدمات.

وقال النائب الأول لمحافظ بابل وسام أصلان الجبوري، في حديث الى (المدى برس)، إن "المحافظة اصيبت بخيبة أمل بسبب التخصيصات المالية الحكومية للمحافظة من أموال تنمية الأقاليم والتي قدّرت بأكثر من 29 مليار دينار، فضلاً عن تخصيص ملياري دينار من اموال البترو دولار للعام الحالي 2017 بعد أن تمت المصادقة على الميزانية العامة العراقية".

وأضاف الجبوري، أن "المبالغ التي خصصت بائسة ودون مستوى الطموح"، مبيناً أن "المحافظة لاتستطيع تقديم الخدمات أو العمل بإنشاء المشاريع الخدمية التي يحتاجها المواطنون"،

وأشار الجبوري الى "وجود طلبات وسلف مستحقة الدفع على المحافظة من قبل الشركات والمقاولين تقدر بأكثر من 160 مليار دينار".

وتابع الجبوري، أن "محافظة بابل تعتمد كلياً على مبالغ تنمية الاقاليم التي تخصصها الحكومة الاتحادية لأن المحافظة لاتمتلك أيّ مردود مالي آخر مثل بقية المحافظات المجاورة"، مطالباً الحكومة الاتحادية بـ "زيادة المبالغ المخصصة للمحافظة من أجل القيام بتقديم الخدمات بمختلف فروعها والتي تحتاجها المحافظة".

وكانت محافظة بابل قد دعت في وقت سابق إلى زيادة تخصيصاتها المالية التي خصصتها الحكومة الاتحادية في الموازنة العامة للمحافظة، لتتمكن من الإيفاء بالتزاماتها خاصة أن موازنة العام 2017 الحالي لا تلبي احتياجاتها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: