انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 يوليــو 2019 - 09:56
العالم الآن
حجم الخط :
الصين تسجل أعلى معدل ولادات منذ بداية القرن الحالي


الكاتب:
المحرر: BK
2017/01/24 20:38
عدد القراءات: 13448


المدى برس/ بغداد

ارتفع معدل الولادات في الصين إلى أعلى مستوياته سنة 2016 المنصرمة، منذ العام 2000، بعد تشريع الحق في إنجاب طفل ثانٍ.

وقال يانغ وينجوانغ، المسؤول الرفيع المستوى في اللجنة الوطنية للصحة والتخطيط الأسري (سي ان اس بي اف)، في تصريحات صحفية نقلتها وكالة (فرانس برس) وتابعتها (المدى برس) إن "في العام 2016، سجلت البلاد ولادة 17 مليوناً و860 ألف طفل في بلادنا التي تضم أكبر عدد من السكان في العالم، مقابل 16 مليوناً و550 ألف ولادة سنة 2015، ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 7,4 بالمئة خلال سنة".

وعدّت الوكالة، أن "هذا المعدل هو أعلى معدل للولادات منذ بداية الألفية الثالثة"، مبينة أن "45% من تلك الولادات سجلت في عائلات لديها طفل واحد على الأقل، في مقابل 30% سنة 2013".

وعزا وانغ، هذا الارتفاع، إلى "قرار تشريع الحق في إنجاب طفل ثانٍ".

وفي ظل "تشيخ" السكان، أوقفت الصين تدريجياً العمل بسياسة الطفل الواحد التي اعتمدتها في نهاية السبعينات من القرن الماضي.

ومنذ العام 2013، باتت تسمح للأزواج الذين يكون أحدهما ولداً وحيداً في عائلته بإنجاب طفل ثانٍ، وقد وسعت هذا التدبير ليشمل جميع الأزواج بدءاً من الأول من كانون الثاني 2016 المنصرم، على إثر قرار صادر عن الحزب الشيوعي الصيني.

لكن غلاء المعيشة (تكاليف السكن والتعليم والطبابة وغيرها من الخدمات) يثني الكثير من الأهل عن إنجاب المزيد من الأطفال، على ما أظهرت دراسة أجرتها جمعية النساء في الصين العام المنصرم، وقد بيّنت هذه الدراسة أن 53 بالمئة من العائلات التي لديها أطفال لا تنوي إنجاب طفل ثانٍ.

وكانت الصين تضم ملياراً و370 مليون نسمة في نهاية 2015، التي شهدت خلالها تراجعاً في الولادات قدره 320 ألفاً، وكشفت السلطات الصينية في بداية العام 2016 بأنها تتوقع أن يبلغ إجمالي عدد السكان في البلاد ملياراً و420 مليون نسمة سنة 2020، ومن المفترض أن يبلغ إجمالي السكان ملياراً و450 مليون بحلول العام 2030 قبل أن يبدأ بالانخفاض.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: