انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 21 مايـو 2019 - 07:45
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مكونات كرفانات النازحين في بابل مهملة بالعراء منذ سنة
بابل تدعو "الهجرة" للإسراع بتخصيص المبالغ اللازمة لمدينة النازحين وتحذر من تلف كرفاناتها


الكاتب: IM
المحرر: BK
2017/01/23 20:21
عدد القراءات: 5318


المدى برس/ بابل

دعت لجنة الهجرة في مجلس بابل، اليوم الاثنين، وزارة الهجرة والمهجرين، إلى الإسراع بتخصيص المبلغ اللازم لنصب 650 كرفاناً بالمحافظة،(100 كم جنوب العاصمة بغداد)، للحاجة الماسة لها، وفيما بيّنت أن الحكومة المحلية هيأت الأرض الخاصة بمدينة الكرفانات لإيواء النازحين منذ أكثر من سنة، أكدت أن عوائل نازحة سيتم اخلاؤها من مجمع سكني وفندق سياحي بعد مطالبات بترحيلهم.

 وقال رئيس اللجنة، رياض عداي،  في حديث إلى (المدى برس)، إن "وزارة الهجرة والمهجرين مطالبة بالإسراع بتخصيص المبالغ اللازمة لتركيب 650 كرفاناً مخصصة من المنحة الصينية للنازحين بالمحافظة التي تتضمن 2500 كرفان"، مشيراً إلى أن "الحكومة المحلية خصصت 65 دونماً في قضاء المحاويل،(25 كم شمال مدينة الحلة)، لإقامة مدنية كرفانات لإيواء النازحين، بناءً على طلب وزارة الهجرة والمهجرين".

وأضاف عداي، أن "الحكومة المحلية في بابل هيأت الأرض اللازمة قبل أكثر من سنة لإقامة تلك المدينة إلا أن الوزارة لم تبدأ بعد بنصب الكرفانات برغم الحاجة الماسة لها"، مبيناً أن "تركها بالعراء يعرضها للضرر بنحو قد يجعلها غير صالحة للسكن"، مبيناً أن "بابل تحتضن أكثر من 81 ألف نازح موزعين على أقضيتها ونواحيها".

وبيّن رئيس لجنة الهجرة في مجلس محافظة بابل، أن "الكثير من العوائل النازحة تسكن في شقق المجمع السكني في  منطقة كص وسويلم الواقعة على طريق حلة - نجف، وأصحابها الأصليون يطالبون بإخلائها منهم، كما أن عوائل نازحة أخرى تسكن في فندق بابل السياحي، وسيتم ترحيلها إلى أماكن أخرى، بعد أن أحيل للاستثمار، فضلاً عن سكن أخرى في المواكب الحسينية المنتشرة على الطرق الرئيسة".

يذكر أن محافظة بابل، مركزها مدينة الحلة، استقبلت منذ عام 2006 ولغاية الآن، أكثر من 14 ألفاً و850 عائلة نازحة من شماليها أو جنوب بغداد ونينوى والأنبار وتكريت وديالى، وتم تقديم المساعدات الإنسانية والسكن لها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: