انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:20
اقتصاد
حجم الخط :
الطريق السريع الرابط بين بغداد والفلوجة والمار بمناطق الصقلاوية والكرمة تصوير (محمود رؤوف)
الأنبار تطرح الطريق الدولي للاستثمار وتأمل بتوفير واردات مالية للمحافظة


الكاتب: HF ,NS
المحرر: NS
2017/01/22 16:02
عدد القراءات: 6425


 

المدى برس/ الأنبار

أعلن مجلس محافظة الأنبار، اليوم الأحد، طرح الطريق الدولي كفرصة استثمارية أمام الشركات المحلية والأجنبية المختصة لإعادة تأهيل الجسور الحيوية وإعمار جميع الخدمات المدمرة، فيما أشار الى أن إعادة تأهيل هذا الطريق سيسهم بتوفير واردات مالية للحكومة المحلية من خلال التبادل التجاري.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار راجع بركات العيساوي، في حديث الى (المدى برس)، إن "حكومة الأنبار المحلية قررت إعلان الطريق الدولي السريع في الأنبار للاستثمار امام الشركات الاستثمارية المختصة لتأهيل خطوطه البرية واعمار الجسور والخدمات المدمرة".

وأضاف العيساوي، أن "مجلس الانبار قرر أن تنفذ الشركة التي سيحال اليها عقد الاستثمار، تأهيل الطريق الدولي ومعالجة المخلفات الحربية وتأمين جانبي الطريق من قضاء الكرمة شرقي الفلوجة وصولاً الى المنافذ الحدودية بين العراق والأردن وسوريا والسعودية غرب الأنبار".

وتابع العيساوي، أن "الطريق الدولي السريع شريان اقتصادي كبير ومهم جداً في الأنبار كونه يربط الأنبار بثلاث دول عربية مجاورة ويؤمن واردات مالية للحكومة المحلية وأهالي الأنبار تقدر بملايين الدنانير سنوياً من خلال التبادل التجاري، فضلاً عن وجود محال تجارية وصناعية على امتداد الطريق"، مشيراً الى، أن "مشروع استثمار الطريق الدولي قائم ولكن لم يتم اختيار شركات استثمارية محددة الى الآن لحين انتهاء اللجان المختصة من اختيار الشركات ذات الكفاءة واختيار واحدة منها لتنفيذ العمل".

يذكر أن الطريق الدولي السريع يمر من حدود ووسط أقضية ونواحي الأنبار وتعرض لدمار كبير من تدمير الجسور والمعابر الحيوية فيه، فضلاً عن أضرار جسيمة لحقت بطرقه الرئيسة والفرعية جراء العمليات العسكرية والإرهابية لتنظيم (داعش). 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: