انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 18:30
أمن
حجم الخط :
هزيمة داعش بالموصل حتمية
مقتل 85 عنصراً من (داعش) بمعركة القوسيات والتنظيم يفجر معمل ادوية الموصل


الكاتب: AT ,MSI
المحرر: AT
2017/01/21 20:58
عدد القراءات: 7007


 

 

المدى برس/ نينوى

اعلن قائد الفرقة المدرعة التاسعة، اليوم السبت، مقتل 85 عنصرا من تنظيم داعش ضمن المحور الشمالي لمدينة الموصل، مركز المحافظة، (405 كم شمال بغداد)، مؤكداً ان القوات الامنية تستعد لتحرير حيي الرشيدية والملايين في الساحل الايمن من المدينة، فيما اشار الى ان التنظيم فجر معمل ادوية الموصل قبيل انسحابه منه.

وقال الفريق اول الركن، قاسم نزال، في حديث الى (المدى برس)، إن "قوات الفرقة المدرعة التاسعة تمكنت اليوم من قتل اكثر من 85 ارهابيا خلال تحرير منطقة القوسيات وساحة التبادل التجاري ومعمل ادوية نينوى ضمن المحور الشمالي لمدينة الموصل"، مبيناً أن "القوات الامنية تستعد لتحرير حيي الرشيدية والملايين في الساحل الايسر من المدينة".

واشار نزال، الى ان "تنظيم  داعش اقدم على تفجير وتدمير معمل ادوية الموصل والذي كان يعد من اكبر المعامل في شرق الاوسط".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: