انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 20 ابريـل 2018 - 10:07
أمن
حجم الخط :
فندق الموصل السياحي
(داعش) يفجر ثاني أكبر فنادق الموصل لإدراكه "قرب نهايته" بالمدينة


الكاتب:
المحرر: BK
2017/01/21 20:15
عدد القراءات: 5751


المدى برس/ نينوى

أفاد مصدر أمني في نينوى، اليوم السبت، بأن (داعش) فجر فندق الموصل السياحي، بالجانب الأيمن من المدينة باستعمال مادة (TNT) شديدة الانفجار، عازياً ذلك لإدراك التنظيم المتطرف "قرب نهايته" بالمدينة.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "تنظيم داعش الإرهابي فجر اليوم، فندق الموصل السياحي، ثاني أكبر فنادق المدينة، الواقع في الجانب الأيمن على ضفاف نهر دجلة، بالقرب من الجسر الخامس".

وأضاف المصدر، طالباً عدم كشف هويته، أن "إرهابيي داعش أجبروا الأهالي على مغادرة المنطقة قبل تفجير الفندق بمادة تي ان تي شديدة الانفجار"، عازياً ذلك إلى "إدراك داعش أن أيامه باتت معدودة في الموصل".

يذكر أن (داعش) دمر الكثير من المعالم الدينية والآثارية والسياحية في الموصل،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، منذ احتلالها في (العاشر من حزيران 2014)، وأن القوات الأمنية المشاركة في عمليات (قادمون يا نينوى)، تواصل طرده من المناطق المحتلة وآخرها الساحل الأيسر للموصل.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: