انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 27 مايـو 2019 - 11:13
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من احتالية بيت المدى لاستذكار الفنان كاظم حيدر تصوير (محمود رؤوف)
بيت المدى يستذكر الفنان الراحل كاظم حيدر ومختصون يعدوه "متفرداً" بالفن العراقي


الكاتب: AB
المحرر: AB
2017/01/20 16:15
عدد القراءات: 6218


 

 

المدى برس / بغداد

استذكر بيت المدى للثقافة والفنون، الفنان الراحل كاظم حيدر بعد مرور 30 عاماً على رحيله، فيما عدّه مختصون "متفرداً" بالفن العراقي.

قال الاستاذ في كلية الفنون الجميلة بلاسم محمد، في حديث الى (المدى برس)، إن "كاظم حيدر هو فنان موهوب اشتغل بالتصميم والرسم حيث جعلته موهبته ودراسته متفرداً بالفن العراقي"، عاداً أن "حيدر قد ظلم فلم يعرفه الكثيرون كونه قد توفّي مبكراً بسبب المرض، على الرغم من كونه شخصية غير اعتيادية في حقل الفن التشكيلي".

من جانبه قال الناقد جواد الزيدي، إن "الفنان كاظم حيدر كان معبراً في أعماله وحتى في تصميم الديكور حيث كان ينتمي الى الموضوعات التأريخية"، مشيراً الى أن "حيدر كان مؤمناً بأن الفنان يجب أن يكون فاعلاً ومنتجاً وحاملاً لهموم الناس والمجتمع".  

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: