انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 27 مايـو 2019 - 10:24
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جامع الخلفاء في منطقة الشورجة، وسط بغداد، تصوير/ (محمود رؤوف)
مجلس بغداد يدعو للسماح للقطاع الخاص بتأهيل خدمات أطراف العاصمة لشحة تخصيصاته


الكاتب: AR ,ASJ
المحرر: AR ,BK
2017/01/21 09:11
عدد القراءات: 7614


المدى برس/ بغداد

شكا مجلس محافظة بغداد، من خلو موازنته للعام 2017 الحالي من المشاريع الاستثمارية ما يعيق إكمال المتوقفة منها، وفيما دعا إلى الاهتمام بإعادة اعمار وتأهيل الخدمات في مناطق أطراف العاصمة المتضررة من جراء العمليات العسكرية ضد الإرهاب ضماناً لعدم نزوح سكانها، طالب فسح المجال للقطاع الخاص للإسهام بذلك.

وقال رئيس المجلس، رياض العضاض، في حديث إلى (المدى برس)، إن "موازنة العام 2017 الحالي كانت غير طموحة بالنسبة للمجلس بسبب عدم تضمينها تخصيصات تساعد على تنفيذ المشاريع الخدمية لاسيما المتوقفة منها"، مشيراً إلى أن "بغداد تضم العشرات من المشاريع الكبيرة والحيوية قيد التنفيذ لكنها توقفت بسبب عدم وجود تخصيصات ما أثر سلباً في واقعها الخدمي".

وأضاف العضاض، أن "بعض مناطق بغداد لاسيما أطرافها شهدت علميات عسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي ما أدى إلى تضرر الكثير من مرافقها الحيوية التي ينبغي تأهيلها بأسرع وقت ضماناً لعدم نزوح أهاليها من جراء انعدام الخدمات"، داعياً إلى "تسهيل مهمة القطاع الخاص من خلال تقليل الروتين بالتعامل مع مشاريعه وفسح المجال أمامه لتنفيذ مشاريع السكن والماء والمجاري والكهرباء".

من جانبه دعا عضو مجلس محافظة بغداد، غالب الزاملي، في حديث إلى (المدى برس)، إلى "مزيد من الرقابة على المشاريع في بغداد سواء من قبل مجلس المحافظة أم الدوائر الرقابية الأخرى ضماناً لعدم تكرار الهدر والفشل وسوء التنفيذ".

وأعرب الزاملي، عن قلقه من "تلكؤ بعض الشركات التي تفوز بالمشاريع ومماطلتها بتنفيذها برغم حصولها على سلف مالية حكومية"، داعياً إلى "تشديد إجراءات تدقيق المشاريع المتلكئة من دون أي اعتبار لمن يقف وراءها".

وكان مجلس النواب، قد صوت، في (السابع من كانون الأول 2016 المنصرم)، على مشروع قانون الموازنة المالية العامة لسنة 2017 الحالية، في حين صادق رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم عليها في العاشر من كانون الثاني 2017 الحالي .

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: