انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 اغســطس 2019 - 13:56
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
الموهوب علي أحمد عاشق كاظم الساهر
"ساهر" الضلوعية .. موهبة حاصرها الإرهاب والفقر بانتظار دعم "القيصر"


الكاتب: AB ,AM
المحرر: AB ,BK
2017/01/19 18:29
عدد القراءات: 6846


 

 

المدى برس/ صلاح الدين

يكرس شاب من أهالي الضلوعية، جنوبي صلاح الدين، (170 كم شمال العاصمة بغداد)، طاقته الصوتية منذ 17 عاماً، لتقليد الفنان العراقي كاظم الساهر، لكن طموحه ما لبث أن اصطدم بعقبات اقتصادية وأخرى "إرهابية ظلامية" جعلته حبيس قريته ليمارس هوايته "الأثيرة" سراً مردداً أغنية "القيصر" الموسومة "عبرت الشط" آملاُ أن تلتفت الجهات المعنية لاسيما "القيصر" لموهبته، في حين تعهدت إدارة القصر الثقافي بالمحافظة بتولي ذلك.

ويقول علي أحمد، (32 سنة)، في حديث إلى (المدى برس)، لقد "شعرت مبكراً بميل إلى الغناء بتشجيع من أهلي، لاسيما الوالدة التي تطرب لصوتي، حتى كنت أقضي الأماسي الطويلة اسمعها ما تحب من الأغاني"، مشيراً الى أن "الوالدة وأشقائي الخمسة كانوا جمهوري الذي يساندني ويطرب لصوتي".

ويضيف مطرب الضلوعية، أن "الأغاني التي كنت أرددها لم تقتصر على تلك الخاصة بالقيصر كاظم الساهر، بل تعدت ذلك إلى جورج وسوف ورائد المقام العراقي ، محمد القبانجي، وحسين نعمة وزهور حسين وآخرين"، مبيناً أن "شبكة التواصل الاجتماعي صارت نافذة لي لإطلاع الآخرين على قدراتي الفنية حيث كسبت الكثير من المعجبين والمشجعين برغم عدم خروجي من القرية التي ولدت فيها شمالي الضلوعية، بسبب قلة الإمكانات وعدم توافر الدعم، وفاقم ذلك احتلالها من قبل داعش الإرهابي ما أدى إلى تعطل مسيرتي ولو مؤقتاً".

ويذكر عاشق الساهر، أن "البداية كانت عندما كنت في الـ11 من عمري، حيث كنت أردد مع أصدقائي أغاني القيصر، حتى أنهم أطلقوا علي لقب علي الساهر، لإجادتي لها والتشابه بيني وبينه، ما حفزني على تطوير أدائي"، لافتاً الى أن "الأصدقاء قد دفعوه للغناء في حفل زفافه عام 2005، فصار لقب شبيه القيصر، هويته الثانية".

ويشير أحمد الى أن "الوضع الاقتصادي لأسرته الفلاحية وغياب دعم الجهات الرسمية للطاقات الشبابية شكلا عائقاً أمام موهبته فبقيت حبيسة غرفته وحفلات الأصدقاء قبل أن تفتح لها نافذة التواصل الاجتماعي"، معرباً عن أمله بـ"دخول المسابقات العربية لإبراز مواهبه الفنية، ودعمه من الجهات المعنية فضلاً عن القيصر كاظم الساهر، من خلال الالتفات لموهبته وتأمين الدعم الملائم لها، خاصة وأن القيصر يشارك بأكثر من برنامج مسابقات خاصة بالمواهب الغنائية".

 بدوره يقول مدير قصر الثقافة والفنون في محافظة صلاح الدين، غسان عكاب، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الشاب الموهوب علي أحمد يمثل نسخة صوتية للفنان العراقي القدير كاظم الساهر"، مؤكداً أن "الدائرة وضعت خطة لاحتضانه وإقامة أمسية للتعريف بقدراته".

ويؤكد عكاب، أن "الدائرة ستفاتح وزارة الثقافة والسياحة والآثار لتأمين الدعم للموهوب الجديد وتنمية قدراته".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: