انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 20:37
اقتصاد
حجم الخط :
العمل في احد معامل وزارة الصناعة والمعادن
الصناعة تدعو القطاعين العام والخاص لفحص المنتجات في مختبارتها


الكاتب: AR ,MJM
المحرر: AR
2017/01/14 09:19
عدد القراءات: 6667


المدى برس / بغداد

دعت الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، اليوم السبت، المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص باعتماد مختبراتها لفحص المنتجات بكافة انواعها، فيما اكدت ان شركات نفطية اجنبية اعتمدت الفحص في مختبراتنا، اشارت الى انها تمتلك مدرسة لحام حاصلة على الجمعية الاميركية للحامين.

وقال مدير عام الشركة خلف عكار عبود في حديث الى (المدى برس) ان"الشركة تأسست أواخر سبعينات القرن الماضي من خلال المعهد المتخصص للصناعات الهندسية وأساس تأسيس المعهد هو للاسهام بتقديم الاستشارة الهندسية والفنية لكافة قطاعات الصناعة للقطاع العام والخاص"، مبيناً ان "الشركة تمتلك كوادر علمية متطورة جدا ولدينا اكثر من بحث علمي ناجح وحصلنا على اكثر من براءة اختراع ولدينا الان مجموعة من البحوث في طور الانجاز".

وأضاف عبود ان "الشركة تضم اقساماً مثل قسم مدرسة اللحام الحاصل على تخويل من الجمعية الاميركية للحامين ومن يتخرج من هذا المعهد يكون لحاماً معترفاً به دوليا خاصة انه يخضع الى امتحان ويشرف على امتحانه متخصصون عبر الاقمار الاصطناعية كما ننفرد نحن بفحص اللحام"، لافتاً الى ان "المختبرات التي نمتلكها هي العمود الفقري لهذه الشركة لما تعطيه هذه المختبرات من فحوصات مهمة جدا في كافة الصناعات على مستوى المعادن والكيماوية والانشائية والكهربائية فضلا عن الفحوصات الحقلية "

ودعا مدير عام الشركة كافة الوزارات والشركات الحكومية بقطاعيها العام والخاص لـ "اللجوء بالفحوصات الى شركة الفحص والتاهيل الهندسي كونها معتمدة من قبل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية ومن قبل وزارة التخطيط وحاصلين على شهادة الجودة وحاصلين على اعتمادية المختبرات"، موضحاً ان "الشركات الاجنبية النفطية داخل العراق تجري جميع فحوصاتها في مختبراتنا بعد عزوفها عن الفحص في الامارات وعن جهات اخرى عالمية ولجأت الى هذه المختبرات التي تعطي نتائج دقيقة في عملية الفحص علما ان اسعار الفحوصات التي نجريها هي رمزية مقارنة بدول العالم". 

ولفت عبود الى ان "اعتماد المؤسسات والشركات على هذه المختبرات سيدر اموالا كبيرة على البلد وتضمن عدم خروج العملة الصعبة وبطبيعة الحال سوف نكون داعمين للاقتصاد العراقي في هذا المجال".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: