انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 22 يوليــو 2018 - 00:24
أمن
حجم الخط :
منفذ الوليد الحدودي مع سوريا بمحافظة الانبار
قيادات أمنية تطالب بإنهاء "الكارثة الانسانية" في ناحية الوليد


الكاتب: AHF ,HF
المحرر: AHF
2017/01/14 14:48
عدد القراءات: 2684


المدى برس/الانبار

اعلن آمر فوج صقور الصحراء بمحافظة الانبار، عن نقص كبير في مياه الشرب والخدمات الطبية وعدم افتتاح المدارس في ناحية الوليد الحدودية المحررة من عناصر تنظيم (داعش)، وفيما لفت الى تعرض الناحية "لكارثة انسانية" بهذا الشأن، اكدت حاجة الناحية للدعم الحكومي والدولي لتوفير الخدمات الطبية والمواد الغذائية لضمان عودة العوائل النازحة اليها.

وقال العقيد شاكر عبيد الدليمي في حديث الى (المدى برس)، إن "ناحية الوليد التي تم تحريرها من تنظيم (داعش)، الارهابي والتابعة إداريا لقضاء الرطبة، غرب الانبار، تشهد كارثة انسانية لقلة مياه الشرب والنقص في المشتقات النفطية والخدمات الطبية مع عدم افتتاح المدارس الموجودة في ناحية الوليد التي عادت اليها العوائل النازحة".

وأضاف الدليمي أنه "لم يتم تأهيل محطات تنقية مياه الشرب مع النقص الكبير في المشتقات النفطية وعدم إفتتاح المركز الصحي في المدينة برغم الكثير من المناشدات التي رفعت للجهات الحكومية المختصة".

وتابع الدليمي ان "الوضع الامني مستقر في الناحية ومنفذ الوليد الحدودي وما نحتاجه هو الدعم الحكومي والدولي لتوفير المواد الغذائية والطبية وتوفير مياه الشرب لضمان عودة العوائل النازحة المتبقية لمناطقهم".

يذكر ان ناحية الوليد الحدودية التابعة لقضاء الرطبة غرب الانبار تم تطهيرها من تنظيم داعش الارهابي في 3/8/2016 بعد معارك عنيفة اسفرت عن مقتل العشرات من عناصر (داعش).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: