انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 20 فبرايـر 2017 - 23:18
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من مدينة البصرة
تربية البصرة تنفي حرق كتب منهجية بإحدى ساحات المحافظة


الكاتب: SKM
المحرر: AZ
2017/01/11 17:18
عدد القراءات: 4595


 

المدى برس/ البصرة

نفت مديرية تربية محافظة البصرة، اليوم الأربعاء، ماتناولته وسائل التواصل الإجتماعي بشأن حرق كتب منهجية جديدة قرب إحدى ساحات المعامل الورقة بالمحافظة، وفيما أشارت الى أن الكتب "ذات منهج قديم" لايمكن الاستفادة منها، دعت لتوخي الدقة في إيصال المعلومة والتأكد من حقيقتها.

وقال مدير إعلام تربية البصرة باسم القطراني في حديث الى (المدى برس)، أن  "الكتب التي تم نشرها في صفحات التواصل الاجتماعي وهي في ساحة قرب معمل الورق في البصرة، لم تكن كتباً ذات منهج جديد، وإنما هي من الكتب القديمة وتم تغيير منهجها منذ العام 2014 ولايمكن الاستفادة منها"، مبيناً أن "مخازن وزارة التربية في المحافظة  تأتي اليها الكتب من الوزارة ذات المنهج الجديد لتوزيعها على المدارس مما يتطلب رفع الكتب القديمة وفسح المجال للجديدة".

وأضاف القطراني، أن "إرسال الكتب القديمة التي استغنت الوزارة عن حاجتها كونها منهجاً قديماً إلى معمل الورق وإعادتها عجينة من الورق هو أمر طبيعي ومن مهام معمل الورق لإعادة الورق القديم (عجينة) للاستفادة منها في الصناعات الورقية"، داعياً "عدم استغلال الصور ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي دون توخي الدقة في نقل المعلومة والتأكد من مصداقيتها".

وانتشر مقطع فيديو يظهر فيه كميات كبيرة من الكتب المدرسية في العراء قرب معمل الورق في إشارة الى أن هذه الكتب ذات منهج جديد في ظل ماشهدته المدارس من شحٍ في توزيع الكتب لهذا العام.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: