انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 25 فبرايـر 2017 - 21:11
سياسة
حجم الخط :
مبنى وزارة الخارجية
القضاء يفاتح الخارجية للتحقيق بقضية فساد في لندن أثارتها المدى


الكاتب: MJM ,NS
المحرر: NS
2017/01/11 14:54
عدد القراءات: 2246


 

المدى برس/ بغداد

كشفت السلطة القضائية الاتحادية، اليوم الأربعاء، عن مطالبتها وزارة الخارجية بمفاتحة السفارة العراقية في لندن حول قضية فساد حصلت هناك أثارتها صحيفة (المدى) مؤخراً، مؤكدةً أن وزارة الخارجية العراقية لم تجب على هذا الطلب لغاية الآن.  

وقال رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود، خلال مؤتمر صحفي مع كبار القضاة ورؤساء المحاكم في مقر السلطة القضائية الاتحادية، وحضرته (المدى برس)، إن "هناك قضية فساد عرضتها صحيفة المدى حصلت في لندن"، مبيناً أن "مجلس القضاء الأعلى ومباشرة بعد نشر هذا الموضوع طالب وزارة الخارجية لغرض مفاتحة السفارة العراقية في لندن حول قضية الفساد التي حصلت هناك".

وأضاف المحمود، أن "وزارة الخارجية العراقية لم تجب على هذا الطلب لغاية الآن ونحن ننتظر الإجابة حول هذا الموضوع".

يذكر أن صحيفة (المدى) نشرت، في الـ(19 من كانون الأول 2016)، مقالاً عن قضية "فساد" حصلت في لندن، تحدثت فيها عن امرأة سورية تدعى (فدوى رشيد) متزوجة بـ "السر" من مسؤول عراقي رفيع المستوى، وأرسلها الى لندن عام 2006 مع وفد حكومي بصفة سكرتيرة، وقام بتحويل ملايين الجنيهات الإسترلينية التي دخلت إلى حسابها في بنك "نات ويست" قادمة من العراق.

حيث أن المسؤول الحكومي كان يهدف الى شراء عقارات فيها وتأمين مستقبله في حال فقدانه الوظيفة الكبيرة، وبين الحين والآخر يُرسل الى حسابها في بنك "نات ويست" أموالاً تقدّر بملايين الدولارات كان يسرقها من ميزانية الحكومة عبر عقود وهمية، أبرزها عقود شراء محطات كهرباء لتحسين وضع الكهرباء، ودفعت الحكومة أموالاً طائلة لتنفيذ عقد مع شركة جنرال إلكتريك الأميركية، فضلاً عن عقد آخر مع شركة سيمنس الألمانية، ليصبح مجموع العقدين عشرة آلاف ميغاواط، كانت كافية لحلّ أزمة الكهرباء تماماً، لكنّ المسؤول حوّل المبلغ الى حسابها كاملاً ولم يُرسل للعراق أية وحدة توليدية.

وقامت زوجة المسؤول بتحويل ملكية حسابها البنكي البالغة 50 مليون جنيه إسترليني الى ابنتيها القاصرتين، وقانون المصارف البريطاني لا يسمح لأي شخص التصرف بالمبلغ حتى بلوغ الابنتين السنّ القانونية.  

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: