انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 19 اغســطس 2017 - 17:53
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
طفل مصاب بالسرطان يرقد بمستشفى الطفل التخصصي في محافظة البصرة
مستشفى الطفل التخصصي بالبصرة يناشد الجهات الرسمية بدعمه مالياً


الكاتب: SKM
المحرر: AZ
2017/01/10 18:27
عدد القراءات: 4956


 

المدى برس/ البصرة

كشفت إدارة مستشفى الطفل التخصصي بمحافظة البصرة، اليوم الثلاثاء، الحاجة الى دعم شهري يقارب الـ400 مليون دينار لسد علاجات مرضى السرطان، مناشدة الجهات الرسمية بدعم المستشفى بالأموال اللازمة لسد حاجة النقص، فيما أكدت لجنة الأسرة والطفل بمجلس البصرة عن مخاطبة شركتين محليتين لإغاثة المستشفى "مالياً".

وقال مدير مستشفى الطفل التخصصي في البصرة علي العيداني في حديث الى (المدى برس) إن "مستشفى الطفل التخصصي تعاني  من نقص في العلاجات لمرضى السرطان والاحتياجات منذ العام 2014"، مبيناً أن "العلاج الخاص بالأمراض السرطانية مكلف، فضلاً عن تكاليف أقراص الدم الذي يصيب المريض بنزيف جراء العلاج الكيمياوي".

وناشد العيداني "وزارة الصحة والحكومة المحلية في البصرة إلى دعم المستشفى بالمال كتخصيص شهري من أجل أن يقوم المستشفى بتقديم خدمات  علاجية للمرضى الراقدين فيه"، مؤكداً "حاجة المستشفى لنحو 400 مليون دينار شهرياً ليقدم خدماته بشكل كامل".

من جانبها قالت رئيس لجنة الأسرة والطفل في مجلس محافظة البصرة أمطار المياحي في حديث الى (المدى برس)، أن "مستشفى الطفل التخصصي هو الوحيد في المنطقة الجنوبية ويضم نحو 80 مصاباً بمرض السرطان فهو يحتاج إلى تخصيص أموال بشكل مستمر وإلا ستكون حالة المرضى حرجة".

وأضافت المياحي، أن "مجلس المحافظة سيخاطب شركتي نفط الجنوب والموانئ ويدعوهما الى تخصيص مبلغ مالي شهري بشكل مستمر كونهما شركات ذات ايراد مالي جيد وكذلك باقي المؤسسات الحكومية لتمكين المستشفى من أداء دوره تجاه المرضى".

ويعد مستشفى الطفل التخصصي الذي تم انشاؤه من قبل فيلق المهندسين الاميركي عام 2005 بدعم من الحكومة الاميركية وتم تسليمه الى وزارة الصحة إلا أن الأخيرة تأخرت نحو عام على افتتاحه بسبب تأخير التاثيث وتجهيزه بالمعدات الطبية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: