انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 21 ينايـر 2017 - 13:38
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
عجلات مدمرة بالفلوجة
الفلوجة تستنجد بحكومة الأنبار لتخليصها من العجلات المحترقة التي خلفها (داعش)


الكاتب: HF
المحرر: BK
2017/01/10 17:37
عدد القراءات: 4414


المدى برس/ الأنبار

دعا مجلس قضاء الفلوجة، اليوم الثلاثاء، الحكومة المحلية بالأنبار،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، إلى تقديم المساعدة لتخليص المدينة من العجلات المدمرة، مبيناً أن بلدية القضاء لا تمتلك الإمكانات اللازمة للقيام بذلك.  

وقال رئيس المجلس طالب الحسناوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مئات العجلات المدمرة من قبل عصابات داعش الإرهابية ما تزال متروكة في شوارع مدينة الفلوجة وساحاتها من دون أن ترفعها"، عازياً ذلك إلى "كثرة عدد تلك العجلات والمخلفات وعدم وجود إمكانات بلدية كافية لرفعها من الأحياء السكنية".

وأضاف الحسناوي، أن "الملاكات البلدية والجهود الحكومية عملت على سحب عدد من تلك العجلات ووضعها في الساحات الفارغة مع تجميع المركبات المحترقة في بعض المناطق"، مستدركاً "لكن رفع العجلات المدمرة بالكامل ونقلها إلى خارج الأحياء السكنية يتطلب جهداً كبيراً".

وذكر رئيس مجلس قضاء الفلوجة، أن "الأجهزة الأمنية ودوائر المرور طالبت أصحاب المركبات المحترقة أو المدمرة مراجعتها وتقديم الأوراق الثبوتية لها لتمكينهم من أخذها"، داعياً الحكومة المحلية بالأنبار إلى "دعم بلدية الفلوجة لتمكينها من رفع جميع المركبات المدمرة وتخصيص منطقة خارج القضاء لجمعها فيها".

يذكر أن العمليات العسكرية لتحرير الفلوجة،(62 كم غرب العاصمة بغداد)، من (داعش)، انتهت في (الـ26 من حزيران 2016 المنصرم)، بعد معارك طاحنة ما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة جداً بالمدينة وممتلكات أهلها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: