انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 02:51
أمن
حجم الخط :
النازحون في صلاح الدين يعانون أوضاعاً صعبة
مجلس صلاح الدين يتهم فصائل في الحشد بـ"منع" عودة النازحين ويهدد بـ"التدويل"


الكاتب: AM ,AR
المحرر: AR ,BK
2017/01/04 09:54
عدد القراءات: 5328


المدى برس/ صلاح الدين

اتهم مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الاربعاء، فصائل في الحشد الشعبي بالوقوف ضد عودة النازحين إلى مدنهم المحررة، وفي حين هدد بـ "تدويل القضية"، انتقد رئيس الحكومة حيدر العبادي وقيادات أمنية لـ"عدم جديتهم" بإنهاء هذا الملف "المأساوي".

وقال رئيس المجلس، أحمد الكريم، في حديث إلى (المدى برس)، إن "جهود المجلس لإعادة النازحين الأبرياء تصطدم برغبة معاكسة لبعض فصائل الحشد الشعبي"، مشيراً إلى أن "نازحي بيجي ويثرب وسليمان بيك، وقعوا ضحية تعنت تلك الفصائل".

وأضاف الكريم، أن "المجلس بحث ملف النازحين مع رئيس مجلس الوزراء، ولم يلمس منه الجدية المطلوبة"، مبيناً أن "القيادي في الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، لم يمانع عودة النازحين لاسيما أن المجلس رفض إعادة المسيئين ويطالب برحمة الأبرياء من هذه المأساة".

وهدد رئيس مجلس محافظة صلاح الدين، بأن "يلجأ المجلس إلى الأمم المتحدة لتدويل الملف ما لم يدخل التوقيت الذي حدده لإعادة النازحين منتصف شباط المقبل"، متهماً "فصائل متنفذة في الحشد الشعبي وبعض القيادات الأمنية بالعمل على إعاقة عودة نازحي ناحية يثرِب الذين لم يدخل منهم سوى 40 بالمائة حتى الآن".

وأكد الكريم، أن "الموافقات بعودة نازحي منطقة العوجة، جنوبي تكريت، حصلت والتقيت بعدد من وجهائهم"، مستدركاً "لكننا تريثنا بذلك خوفا من اعتداء جهة مسلحة عليهم".

وحمل رئيس مجلس محافظة صلاح الدين، قائدي عمليات صلاح الدين وسامراء "مسؤولية تباطؤ عودة النازحين وإعادة الاستقرار للمدن المحررة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: