انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:11
العالم الآن
حجم الخط :
منحوتة لبجعة سوداء تتسبب بمخاوف الاوساط المالية في بكين


الكاتب: AHF
المحرر: AHF
2016/11/30 19:04
عدد القراءات: 37783


 

المدى برس / بغداد

أثار تمثال لبجعة سوداء أمام مكاتب الهيئة الناظمة للبورصة في الصين الى تخوف كبير وتوقعات بإحداث هزة في الاسواق، وفيما وضع موظفون في المركز الذي وضعت فيه قطعة من القماش على التمثال تعبيرا عن تخوفهم منه، أكد مصمم التمثال أنه لم يفكر البتة بالاسواق المالية عند تصميمه منحوتة (البجعة السوداء) وحاول إظهار الطابع الغامض والهش لطير نادر.

وتم وضع هذا التمثال البرونزي الذي صممه الفنان الصيني غوو يان في مركز تجاري قبالة مكاتب الهيئة الناظمة للاسواق المالية في العاصمة الصينية بكين.

وأشارت صحيفة "فاشي وانباو" الصينية الى ان موظفين في المركز التجاري عمدوا الى تغطيته بقطعة كبيرة من القماش الداكن اللون.

وكتب مستخدم للانترنت عبر شبكة "ويبو" الصينية للتواصل الاجتماعي "ليست الهيئة الناظمة للاسواق المالية وحدها التي تنفر بشدة من البجع الاسود، عالم المال بأسره يكرهها".

وعبارة "البجعة السوداء" مصطلح اطلقه الكاتب اللبناني الاميركي نسيم طالب في كتاب يحمل العنوان نفسه للدلالة الى حدث مفاجئ احتمال حصوله ضئيل لكن في حال وقوعه تكون له تبعات كبيرة ومدمرة. وفي ما يتعلق بالاسواق المالية، استخدمت هذه العبارة على نطاق واسع خلال الازمة المالية لسنة 2008.

وفي الصين، لا يزال المستثمرون تحت وقع الصدمة اثر الانهيار الكبير في صيف 2015 لبورصة شانغهاي التي خسرت اكثر من 40 % من قيمتها خلال ثلاثة اشهر على وقع حال هلع عامة.

وأوضح الفنان غوو لوكالة فرانس برس الثلاثاء أنه لم يكن يفكر البتة بالاسواق المالية عند تصميمه منحوتة "البجعة السوداء" المستوحاة من فن اوريغامي الياباني (فن طي الورق)"، مبينا انه "اراد ببساطة اظهار الطابع الغامض والهش لطير نادر".

وأضاف غوو "ليس لدي اي دراية مالية البتة، لا اقوم بأي مداولات في البورصة حتى، ولا اعلم من اشتكى من وضع هذه المنحوتة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: