انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 03:01
سياسة
حجم الخط :
مؤتمر عشائري أقيم في تكريت، بمناسبة اسبوع دعم القوات الامنية والحشد الشعبي ومعارك تحرير نينوى
محافظ صلاح الدين يرفض تقسيمها وعشائر تؤكد: اجندات سياسية تعيق عودة نازحي سليمان بيك


الكاتب: AM ,AR
المحرر: AR
2016/10/31 17:06
عدد القراءات: 3247


 

المدى برس/صلاح الدين

أكد محافظ صلاح الدين احمد الجبوري، اليوم الاثنين، رفض اي نوع من انواع التقسيم للمحافظة، وشدد على ان صلاح الدين جزء لن يتجزأ من العراق، وفي حين دعت عشائر في المحافظة الى انهاء مأساة نازحي ناحية سليمان بيك، اشارت الى وجود اجندات سياسية تعيق عودتهم لمناطقهم.

وقال محافظ صلاح الدين احمد الجبوري في كلمة له خلال مؤتمر عشائري أقيم في قاعة قصر الثقافة والفنون وسط تكريت، بمناسبة اسبوع دعم القوات الامنية والحشد الشعبي ومعارك تحرير نينوى وحضرته (المدى برس)، اننا "نرفض اي نوع من انواع التقسيم وصلاح الدين جزء لن يتجزأ من العراق وعلى دول الجوار احترام سيادة العراق ونرفض رفضاً قاطعاً اي تدخل خارجي"، داعياً وسائل الاعلام العراقية الى "مساندة الشعب واجهزته الامنية".

وشدد الجبوري على ضرورة "دعم الاجهزة الامنية والحشد الشعبي وتوحيد الكلمة والصف والوقوف بوجه كل من يريد الفرقة او بث الافكار المسمومة بين ابناء الشعب الواحد ومحاربة التطرف والافكار الارهابية"، مؤكداً ان "موقف العشائر واضح في رفض داعش الذي لا يمثل جهة ولا مذهباً".

من جانبه قال احد المشاركين في المؤتمر الشيخ جاسم البياتي في حديث الى (المدى برس) ان "حضورنا اليوم لهذا المؤتمر ياتي لمساندة القوات الامنية ومتابعة مجريات القتال والانتصارات في نينوى".

وبين البياتي اننا "بحاجة الى انهاء مأساة نازحي ناحية سليمان بيك في قضاء طوز خورماتو"، لافتا الى "وجود اجندات سياسية تعيق عودة نازحينا برغم حاجة القوات الامنية الى دعمهم ومساندتهم".

وأضاف البياتي أن "نازحي سليمان بيك يزيد عددهم على 70 الف نسمة موزعين في 47 قرية ولديهم اكثر من 1000 متطوع يمكنهم مساعدة القوات ومسك الارض"، مطالباً بـ "ضم هؤلاء الى لواء حشد شعبي تحت اسم (لواء البياتيين) او اي اسم تختاره الحكومة".

يذكر أن عدد أهالي ناحية سليمان بيك، يتجاوز العشرين ألف نسمة، وأن الناحية تضم قرابة 40 قرية لم يتمكن أهلها من العودة إليها برغم تحريرها منذ أكثر من عام، حيث تتولى قوات الحشد الشعبي مسؤولية أمن ناحية سليمان بيك.

وكانت ناحية سليمان بيك تعد من المناطق الساخنة كونها تقع على الطريق الرابط بين بغداد وكركوك حيث شهدت مقتل المئات من المواطنين خصوصاً من عناصر الاجهزة الامنية وسائقي الشاحنات على اساس طائفي والذين كانوا يسلكون الطريق، حيث عرفت بوجود نشاط كبير لتنظيم القاعدة وبعده لخليفة داعش، وقبيل حزيران عام 2014 سقطت المنطقة نحو 4 مرات بيد الجماعات المسلحة التابعة لداعش خصوصاً في عام 2013.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: