انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 18:36
رياضة
حجم الخط :
اللاعب الدولي السابق علي حسين شهاب
رحيل "الغزال الأسمر" علي حسين شهاب بعد صراع مع المرض


الكاتب: AR
المحرر: AR
2016/10/26 09:14
عدد القراءات: 18873


 

المدى برس/ بغداد

توفي اللاعب الدولي السابق علي حسين شهاب ، اليوم الاربعاء، عن عمر ناهز الـ55 عاماً بعد صراع مع المرض.

وتوفي لاعب المنتخب الوطني ونادي الطلبة المعروف بلمسته البرازيلية الرشيقة والملقب بـ "الغزال الأسمر"، اليوم عن عمر ناهز الـ55 عاماً بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلاً.

وكان الغزال الاسمر الذي ولد عام 1961 احد أبرز العناصر بالمنتخب الوطني العراقي في حقبة الثمانينات الذهبية ، وفي عام 1981 مثل المنتخب الوطني العراقي للمرة الأولى لتستمر مسيرته معه حتى عام 1989 الذي كان فيه ختام رحلته الدولية بالاعتزال.

ويعد علي حسين شهاب أحد اللاعبين الذين عرفوا بإخلاصهم المتناهي للأندية التي مثلوها فاقترن اسمه باسم فريق نادي الطلبة حيث مثل علي حسين الانيق في البطولات الدولية والمحلية طوال 18 عاماً لينال موقعاً متميزاً في نفوس جماهير الانيق.

وبدأت رحلته مع الطلبة الانيق في عام 1977 عندما كان الفريق يعرف باسم الجامعة، لتبدأ بعد ذلك المسيرة التي استمرت لثمانية عشر عاما شارك فيها زملاءه في صناعة تاريخ هذا النادي المتأسس عام 1969 ، حيث ساهم في احراز لقب بطولة الدوري العراقي للطلبة في ثلاثة مواسم خلال عقد الثمانينات، وموسم رابع هو موسم 92-93 ليكون اللاعب الطلابي الوحيد الذي تواجد في تلك المواسم الذهبية الاربعة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: